التخطي إلى المحتوى

انتقد إيلون ماسك مؤسس شركة تسلا وسبيس اكس الفكرتين الرائجتين هذه الأيام المتعلقتين بكل من ميتافيرس وموجة الإنترنت الثالثة المعروفة باسم web3، والتي يتوقع لها أن تحدث ثورة في العالم الرقمي.

وقال موقع The Verge إن ماسك غير متحمس لأي من الفكرتين، حيث قال في مقابلة أجريت معه مؤخراً إنه غير قادر على رؤية ضرورة لاستخدام هذه التقنية التي كثر الحديث عنها في الآونة الأخيرة، وتعتمد على خدمات الإنترنت المعاد بناؤها حول البلوكتشين والعملات الرقمية المشفرة.

وأشار ماسك إلى أن المسألة عبارة عن تسويق أكثر مما هو واقع.

وأقر ماسك بأنه ربما يكون قد تقدم في السن فحسب، ولم يعد قادراً على فهم هذه التقنيات الجديدة، حيث تساءل قائلاً: «هل أبدو كواحد من الناس الذين كانوا يرفضون الإنترنت في عام 1995 باعتباره موضة عابرة أو شيئاً ما لن يؤدي إلى أي غرض قط؟».

وأشار ماسك إلى أنه كان في عام 1995 من بين الأفراد الذين فهموا جيداً الإمكانية التي حملها الإنترنت في ذلك الوقت.

وركز انتقاد ماسك للميتافيرس على الافتقار إلى الحاجة لاستخدامه بواسطة نظارة الواقع الافتراضي وكذلك التجربة المخيبة لآمال العملاء، حيث قال: «بالتأكيد يمكنك أن تضع تلفازاً على أنفك. ولست متأكداً أن ذلك سيجعلك في الميتافيرس. لا أتصور أن شخصاً يضع شاشة على وجهه طوال اليوم ولا يرغب بنزعها قط. يبدو ذلك مستحيلاً. لست قادراً في الوقت الحالي على رؤية ضرورة لاستخدام الميتافيرس».

ويبدو أن ميتافيرس حالياً عبارة عن ممارسة مبالغ فيها لخلق علامة تجارية لسلسلة من العوالم الافتراضية التي يعتمد بعضها على نظارات الواقع الافتراضي للدخول إلى تلك العوالم.

www.alroeya.com …. المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *