التخطي إلى المحتوى

قام خبير المياه المصري ياسر شراقي بالتصريح بأن سد النهضة الأثيوبي يتعرض للكثير والكثير من الحوادث الطبيعية والمخاطر الطبيعية التي لابد وأن يتم المراجعة الهندسية على السد نظرا لعدم أمانة بهذه الصورة حيث قال ياسر شراقي أنه وبعد عشرة أيام فقط من افتتاح سد النهضة في عام ألفين وعشرة قد إنهار وتحطم جزء من نفق الجيب الثاني من السد كما أنه في عام ألفين وسبعة قد إنهار سد تاكیزى على نھر عطبرة كما قد قال ياسر شراقي مضيفا أن لجنة الخبراء الدولية في عام الفين وثلاثة

عشر قد أكدت أنه ولابد أن يكون هناك دراسة هندسية جيدة لهذا السد وذلك نظرا لأنه غير آمن بالمرة ويتعرض لمخاطر طبيعية كثيرة من الممكن ان تهدد بانهياره وقد أكدت لجنة الخبراء الدولية إن من أكثر التهديدات التي تهدد سد النهضة هو زيادة السعة التخزينية من واحد وسبعة من عشرة مليار متر مكعب من الماء إلى أربعة وسبعون مليار متر مكعب وهذه الزيادة نسبة كبيرة جدا تهدد بانهيار السد وعدم تحمله كما أضافت لجنة الخبراء أن هناك تهديد آخر لسد النهضة وهو أنه يبعد حوالي خمسمائة

كيلومتر عن الأخدود الإفريقي وهو يعتبر أكبر فالق على سطح الأرض  كذلك أيضا إن الصخور التي تم بناء سد النهضة بها المنطقة الواقع بها السد والمجاورة له أيضا هي صخور تسمى صخور جرانيتية وهي صخور شديد التحلل كما قد أضاف ياسر شراقي قائلا أن مياه النيل يوجد بها الكثير من الطمي كما أنه يوجد به الكثير من الانحدارات وكذلك أيضا إن دولة أثيوبيا هي من اكثر الدول التي تتميز بأن تربتها طمييه بل وتعتبر هي أكثرهم وتتصدر هم في التربة الطميية كما أنها من أكثر الدول التي يوجد بها إنجرافات أرضية وأيضا يوجد بها الكثير من تساقطات الصخور فكل هذا يهدد أمان سد النهضة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *