التخطي إلى المحتوى

وقال عبد الرازق الزنط ، عضو لجنة العمل في مجلس النواب ، إن مشروع القانون الذي وافق عليه مجلس النواب لتعزيز وتطوير المشاريع المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر ، هو من أكثر القوانين إلحاحا وضرورة دعم الاقتصاد وتشجيع الاستثمار. سيساهم وأضاف الزنط أن قانون تطوير وترويج المشاريع المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر ، بعد تنفيذها وتنفيذ النصوص ، سيدعم هذه المشاريع ويشرع الأنشطة غير الرسمية غير المرخصة التي تساهم في عملية تكامل اقتصاد الظل.

الاقتصاد الموازي ، وبالتالي ، يضفي الشرعية على هذه الأنشطة ويدخل الموارد للدولة بالإضافة إلى دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة ، التي توفر فرص عمل للشباب ، وبالتالي تقليل معدل البطالة وافق مجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبد العال علي مشروع قانون تطوير المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر. ويهدف المشروع إلى نظام متكامل لخلق بيئة مواتية لتحفيز وتشجيع وتطوير قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة والصغرى ، حيث يلعب دورًا رئيسيًا في الحد من البطالة وخلق فرص

العمل وتعزيز التنمية الاقتصادية ، بما في ذلك حزمة من الحوافز والمزايا الجذابة دور وكالة تطوير المشروع كوحدة. التوفيق بين هذا القطاع وبين الأب المسؤول والشرعي وشروط المشاريع المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر في الاقتصاد غير الرسمي من أجل تأهيلها ودمجها في القطاع الرسمي ، بالإضافة إلى تسهيل وتبسيط الإجراءات يتألف مشروع القانون من 109 مقالات ، مقسمة إلى تسعة فصول ، والتي تحدد “المشاريع الوسيطة” على أنها أي مؤسسة أو مؤسسة يبلغ حجم مبيعاتها السنوي 50

مليون جنيه إسترليني ولكن لا يتجاوز 200 مليون جنيه إسترليني ، أو أي مؤسسة أو مؤسسة صناعية تم إنشاؤها حديثًا برأس مال مدفوع يتجاوز 5 ملايين جنيه إسترليني ، لا يتجاوز 15 مليون جنيه إسترليني ، أو أي مؤسسة أو مؤسسة غير صناعية تم إنشاؤها حديثًا برأسمال مدفوع يزيد عن 3 ملايين جنيه إسترليني ولا يتجاوز 5 ملايين جنيه إسترليني ، و “المشاريع الصغيرة” مثل أي مؤسسة أو تركيب بعائد سنوي يتجاوز مليون جنيه إسترليني ويجب ألا يتجاوز 50 مليون جنيه إسترليني أو أي مؤسسة

أو مؤسسة صناعية تم إنشاؤها حديثًا برأس مال مدفوع يتجاوز 50 ألف جنيه إسترليني ولا يتجاوز 5 ملايين جنيه إسترليني ، ولا أي مؤسسة أو مؤسسة تم إنشاؤها حديثًا برأس مال مدفوع يتجاوز 50 ألف جنيه إسترليني ولكن لا يتجاوز 3 ملايين جنيه إسترليني. فيما يتعلق باللانهاية ، فهي مخصصة لأي شركة أو مؤسسة لا يتجاوز نشاطها السنوي مليون جنيه إسترليني ، أو لأي شركة أو مؤسسة تم إنشاؤها حديثًا لا يتجاوز رأس مالها المدفوع 50 ألف جنيه إسترليني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *