التخطي إلى المحتوى

لقد أدانت مؤسسة ماعت المخصصة بالسلام والتنمية وأيضا حقوق الإنسان وهذا بأشد العبارات حول مقتل على العساني الشاب السورى والذي قد يبلغ من العمر سبعة عشر عاما وهذا تم على يد شرطي تركى بمدينة أضنة التي تقع جنوب تركيا وهذا بعد أن تم استيقافه من قوات الأمن التي بالشارع وقد سألته عن البطاقة الشخصية وكشف الهوية ولكنه قد حاول أن يبتعد عنهم خوفا من أن يتم تطبيق أي العقوبات عليه  وهذا بعد أن استوقفته قوات الأمن التركى فى الشارع وسألته عن

بطاقة الهوية، إلا أنه قد حاول الابتعاد عنهم وهذا بسبب خوفه من تطبيق العقوبة عليه وهذا بسبب خوف التجول الذي تفرضه على الشباب التي اقل من عشرون عاماً وقد أضافت مؤسسة  ماعت بتقريرها حول قضية مقتل على العساني الشاب السورى التي انتشرت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي مع الهشتاق المتعلق ب أين قتلة على وكان المُدونة باللغة التركية وقد شكك كافة النشطاء التي كانت في الرواية الرسمية بالحادث وقد يكونو مطالبين بأخذ العدالة للقتيل وهذا بعد أن زعمت

السلطة التركية وكافة المواقع الإخبارية الرسمية في حادث مقتل الشاب وإطلاق النار عليه من الشرطى وبهذا سرعان ما تبين خلال هذا الفيديو حيث أن ما ظهر بفيديو خلال موقع التواصل الاجتماعى أن هذا الشرطي قد قام بتصويب على قلب هذا الشاب على بُعد ما قد تبلغ خمسة أمتار وهذا يدل على إثبات القتل المتعمد وقد حمل رئيس مؤسسة ماعت بالسلطات التركية أيمن عقيل حول مقتل الشاب السوري وهذا مطالب للأمم المتحدة بضرورة فتح التحقيق الدولي وهذا مستقل عن

حدوث الانتهاك الجسدي والتي قد ترتكبها السلطة التركية من خلال اللاجئين السوريين وهذا بضمان محاسبة المسئولين وقد أكد أيمن عقيل حول مواجهة اللاجئين السوريين في تركيا لكافة الظروف الإنسانية الصعبة التي يعانون منها بعدم توفر كافة السبل من اجل كسب العيش ومحاولة الحصول على سكن ورعاية صحية وتعليم الأطفال بجانب حالات إعادة القسرية لبلدانهم ومواجهة ويلات الحرب وصعوباتها إشارة للسلطات التركية التي قد تفرض القيود على وصول مساعدات إنسانية للاجئين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *