التخطي إلى المحتوى

أكد النائب عمرو القطامي عضو مجلس النواب، أن تجربة مصر في مجال التعليم العالي، تؤكد بدون مواربة أن البلاد تخطو للمستقبل، وأن مصر حريصة على تعزيز التعليم الجامعي بين السكان، وهذا يتضح من إجمالى الجامعات الجديدة التي تم إنشاؤها من ناحية والحرص على تعزيز وضع الأستاذ الجامعي والبحث العلمي من ناحية ثانية.

وأشار القطامي في تصريحات له الأربعاء، إلي حضور الرئيس السيسي فعاليات المنتدى العالمى للتعليم العالى والبحث العلمى، والمؤتمر العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”، في نسخته الثانية تحت عنوان رؤية للمستقبل، وبمشاركة عدد من الجامعات العالمية المرموقة والجهات والمنظمات الدولية على أرض القاهرة.

 كما لفت عضو مجلس النواب، إلى أهمية مشاركة مصر في هذا المنتدي وتشريف السيسي له، لحساسية وأهمية القضايا التي يطرحها وفي مقدمتها، مستقبل العمل، وإعداد وتأهيل الطلاب وشباب الباحثين لوظائف المستقبل، والنظر في احتياجات أسواق العمل المحلية والدولية فى ظل تداعيات جائحة كورونا، والتغيرات السريعة والمتلاحقة فى مهارات التوظيف والطلب على سوق العمل.

وشدد القطامي على أن مصر ومنذ سنوات عدة مضت، وبتوجيهات القيادة السياسية، عملت على تغيير نظرة الشباب للعمل وفرص التوظيف المتاحة، من خلال زيادة نشاطات التدريب وفتح كليات جديدة تناسب التخصصات الحديثة سواء كانت تكنولوجية أو في مجال الاتصالات وغيرها.

 واختتم نائب أكتوبر بأن رؤية مصر في مجال تعزيز البحث العلمي رؤية فارقة، تطمح للمستقبل وحضور الرئيس السيسي المنتدى أكبر ضمان لذلك وتأكيد على هذا التوجه.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *