التخطي إلى المحتوى

أعلنت شركة تويوتا موتورز بشكل رسمي، توقف إنتاج سيارات تويوتا لاندكروزر الجديدة ولكزس، في مصانع اليابان بسبب النقص في الرقائق الإلكترونية.

وجاء ذلك بعدما أعلنت «تويوتا»، منذ أسابيع، عودة كافة المصانع وخطوط الإنتاج للعمل، التي كانت متوقفة بسبب النقص المستمر في الرقائق الإلكترونية، مشيرة إلى أن المصانع ستبدأ في الإنتاج بكامل قوتها الإنتاجية بعد أن عالجت النقص في الرقائق الإلكترونية.

ولكن أزمة الرقائق الإلكترونية ضربت «تويوتا» من جديد؛ لتعلن الشركة مرة ثانية توقف الإنتاج بشكل كامل لكل موديلات تويوتا لاندركروزر وسيارات لكزس في اليابان.

و أضافت «تويوتا» في بيان، أن عمليات التوقف الأخيرة ستخفض من إنتاج السيارات بمقدار 9 آلاف سيارة، وذلك بعد أن أعلنت يوم الخميس الماضي عن توقف إنتاج السيارات في مصنعين في اليابان لمدة 3 أيام.

جدير بالذكر أن هذه هي المرة الخامسة التي تعلن فيها شركة تويوتا موتورز، توقف إنتاج وغلق مصانعها في اليابان خلال شهرين فقط.

متى ستنتهي أزمة الرقائق الإلكترونية؟

في حوار سابق مع اللواء حسين مصطفى المدير التنفيذي لرابطة مصنعي السيارات لـ«الوطن»، قال إن أزمة الرقائق الإلكترونية مستمرة حتى عام 2023 في أسوأ التقديرات.

ومن المتوقع أن تنخفض حدتها بشكل ملحوظ في الربع الأول من العام المقبل 2022، ولكن تأثيرها سيرتفع على صناعة السيارات خلال الربع الثاني من عام 2022.

وستبدأ بعد ذلك في الانخفاض تدريجيًا، ومن المتوقع أن تنتهي تمامًا في الربع الثاني من عام 2023 لينتهي تأثيرها بشكل كامل على قطاع صناعة السيارات.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *