التخطي إلى المحتوى

تحتفل اليوم مجموعة موانئ أبوظبي بالذكرى السنوية التاسعة لتأسيس ميناء خليفة الذي افتتحه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بتاريخ 12 ديسمبر من عام 2012.

وتأتي احتفالات العام الجاري بالتزامن مع تحقيق الميناء تقدماً لافتاً ضمن قائمة لويدز لأفضل 100 ميناء حاويات في العالم، حيث حلّ في المرتبة 56 لعام 2021 وهي أفضل مرتبة حققها الميناء الرائد منذ تأسيسه.

وأشارت قائمة لويدز في تقريرها إلى أن ميناء خليفة هو الميناء الوحيد في العالم الذي حقق معدل نمو من خانتين في حجم أعماله خلال العام الماضي بالرغم من التحديات التي فرضتها جائحة (كوفيد-19) على قطاع الشحن وسلسلة التوريد العالمية.

ويتمتع ميناء خليفة التابع لمجموعة موانئ أبوظبي بموقع استراتيجي بين إمارتي أبوظبي ودبي، إلى جانب العديد من المزايا الأخرى على رأسها الربط متعدد الوسائط عبر البحر والجو والبر والسكك الحديدية.

ويعد النمو اللافت في حجم أعمال ميناء خليفة ثمرة لمكانته الرائدة كمركز عالمي حيوي لعدد من كبريات شركات الشحن العالمية بما فيها شركة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة، وشركة البحر الأبيض المتوسط للملاحة- MSC.

وتواصل أعمال الميناء نموها كذلك بفضل توقيع مجموعة موانئ أبوظبي في شهر سبتمبر الماضي اتفاقية امتياز مع مجموعة «سي إم إيه سي جي إم» الفرنسية تنص على تشييد محطة حاويات جديدة في ميناء خليفة بطاقة استيعابية سنوية تصل إلى 1.8 مليون حاوية نمطية، وتوفر لمجموعة «سي إم إيه سي جي إم» مركزاً إقليمياً جديداً يتيح لها تطوير خدماتها، وترسخ مكانة ميناء خليفة كمركز إقليمي لثلاث شركات من ضمن أكبر أربع شركات شحن في العالم.

ومن جهة أخرى، يعود الفضل في هذا النمو الكبير الذي حققه ميناء خليفة إلى موقعه المجاور لـ«كيزاد» المركز المتكامل للتجارة والصناعة والخدمات اللوجستية في إمارة أبوظبي، ما يسهم في توفير ربط مباشر وسلس بأهم الأسواق العالمية، ويعزز عروض القيمة التي يقدمها الميناء و«كيزاد» معاً، ويوفر مزايا كبيرة للقطاع الصناعي في المنطقة.

وأشار الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي إلى أن ميناء خليفة يسير بخطى حثيثة نحو مواصلة عمليات التوسعة والتطوير استجابة للطلب العالمي وتنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة الرامية إلى دفع عجلة التنمية ودعم جهود التنويع الاقتصادي كأولوية قصوى.

وقال: «شهدت مجموعة موانئ أبوظبي تقدماً ملحوظاً في جهود تطوير مرافقها وتعزيز الطاقة الاستيعابية لعملياتها ونجحت في تحقيق النمو على الرغم من التحديات التي واجهناها والعالم أجمع مع بداية انتشار الوباء العالمي. ومع استمرار تنفيذ المشاريع التطويرية قمنا بتطبيق أحدث الحلول التقنية المبتكرة لضمان مواصلة تنفيذ عملياتنا بشكل ذكي ومستدام لنسهم في إعادة تصور مشهد قطاع التجارة والخدمات اللوجستية العالمي».

وقال لينتون نايتنيجل، نائب رئيس تحرير قائمة «لويدز»: «واصل ميناء خليفة تحقيق الإنجاز تلو الآخر مستفيداً من شراكته الاستراتيجية مع اثنتين من أكبر شركات شحن الحاويات في العالم وهما شركة البحر الأبيض المتوسط للملاحةـــ MCS و«كوسكو»، وتمكّن من استقطاب حركة الحاويات للشركات التابعة والشريكة لهما. كما عزز ميناء خليفة مكانته كمركز رائد لخدمات إعادة شحن الحاويات في منطقة الشرق الأوسط، وهو على أعتاب أن يصبح من ضمن أول 50 مركزاً عالمياً للحاويات من حيث أحجام المناولة السنوية، الأمر الذي يشكل إنجازاً لافتاً بالنسبة له بالنظر إلى الفترة القصيرة التي مرت منذ افتتاحه».

وشهد ميناء خليفة منذ تأسيسه قفزات نوعية من التطور والنمو بدأت بإطلاقه على قطعة أرض تمتد لأربعة كيلومترات داخل البحر، وواصل بعدها التوسع ليصل إلى المكانة الراسخة التي يحتلها في الوقت الحالي كميناء دولي حيوي يخدم أكثر من 25 خط شحن رئيسياً ويؤمن ربطاً مباشراً بين إمارة أبوظبي و70 وجهة عالمية.

وتستمر أعمال توسعة الميناء لتعزز أهميته العالمية كميناء بحري متعدد الأغراض يلبي الطلب المتنامي في مجالات شحن البضائع العامة والسائبة. وبعد إطلاق العمليات الجارية في الرصيف الجنوبي والتقدم الكبير في بناء جدار الرصيف الذي تم افتتاحه حديثاً واستكمال الأعمال الجارية على اليابسة، فقد عزز الميناء من قدرته على تلبية احتياجات شحنات البضائع العامة والسائبة.. بالإضافة إلى ذلك يتواصل العمل في المنطقة اللوجستية لميناء خليفة حيث يجري تحقيق تقدم ملموس في الأعمال على اليابسة، كما تم تشييد البنى التحتية اللازمة لمنشأة التخزين التجاري للمواد السائلة والغازية التابعة للشركة العربية للمحطات الكيميائية.

كما يجري العمل على قدم وساق في محطة السكك الحديدية في ميناء خليفة والتي ستربط الميناء بشبكة السكك الحديدية الوطنية، وفي هذا السياق أعلنت الاتحاد للقطارات عن إتمام 50% من أعمال تشييد الجسر البحري للسكك الحديدية والذي يربط ميناء خليفة بالشبكة الداخلية.

ومن الإنجازات الكبيرة التي تم تحقيقها مؤخراً نذكر إعلان محطة كوسكو أبوظبي للحاويات عن إطلاق نظام للشاحنات ذاتية القيادة لتكون بذلك الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، إذ يضم النظام ست شاحنات كهربائية «كيو-تركس» مخصصة لدعم أنشطة تحميل وتفريغ السفن في ساحة الحاويات.

www.alroeya.com …. المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *