التخطي إلى المحتوى

منذ إعلان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أن أي طالب في الصف الأول أو الثاني الثانوي العام، يتعرض لمشكلة تقنية في امتحانات نصف العام التي تقرر لها أن تكون إلكترونية، فستقوم الوزارة بإعادة الامتحان له، ويتساءل الكثيرون عن الآلية التي من خلالها يمكن معرفة أن الطالب بالفعل تعرض لمشكلة تقنية أم أنه ادعى ذلك لصعوبة الامتحان، أو الحصول على حق غيره.

الوزارة لديها سيستم مركزي يثبت تعرض الطالب لمشكلة تقنية أم لا

لكن مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم قال في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، إن الوزارة تستطيع كشف من يدعي سقوط السيستم أو تعرض لمشكلة تقنية بالفعل، لأن ذلك لن يكون حسب هواء الطالب، أو أنه قد يدعي بسهولة أن السيستم الخاص بالامتحانات سقط، ولم يعد يستطيع الحل، لكن هناك إجراءات أخرى خاصة بالوزارة تستطيع من خلالها التأكد من صحة كلام الطالب.

وقال المصدر، إن الوزارة لديها سيستم مركزي يثبت تعرض الطالب لمشكلة تقنية أم لا، وهذا ليس بالمعضلة، لأن التابلت عندما يتعرض لأزمة تقنية، أو أن الإنترنت داخل اللجنة، لم يعد متصلا بالأجهزة، فإن ذلك يظهر على الشاشات أمام غرفة التحكم المركزية ويتم معرفة الطالب ورقم لجنته ومدرسته، وبالتالي فإن كل شيء يكون مثبتا لدى الوزارة.

احتسابه راسبا في هذه المادة عقوبة ادعاء سقوط السيستم

وأضاف المصدر «ليس كل طالب يجد الامتحان صعبا سيدعي بسهولة أن السيستم سقط، ولم يعد قادرا على الحل، لأن مثل هؤلاء سيتم كشفهم بسهولة من جانب الوزارة، محذرا من ادعاء أي طالب تعرضه لمشكلة تقنية وهو لم يتعرض لها بالفعل، لأن ذلك قد يقود إلى احتسابه راسبا في هذه المادة، كما أن كل شيء سيكون مثبتا بمحاضر لدى رؤساء اللجان، وهم أيضا سيؤكدون وقوع السيستم أم أن هذا الطالب، أو ذاك، يدعي ذلك على غير الحقيقة».

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *