التخطي إلى المحتوى

خفض المصرف المركزي الصيني، الاثنين، للمرة الأولى منذ سنتين تقريباً نسبة الفائدة الرئيسية في محاولة لتحفيز النمو في ثاني أكبر اقتصاد عالمي يعاني من تداعيات أزمة عقارية وظهور بؤر محلية من الإصابات بفيروس كورونا.

وقال مصرف الصين المركزي في بيان إنه خفض نسبة الفائدة الرئيسية من 3.85% في نوفمبر إلى 3.8% راهناً.

ويشكل الإجراء أول خفض لنسبة الفائدة التي تشكل مرجعاً للفوائد التي تفرضها المصارف التجارية على الشركات المستدينة، منذ أبريل 2020.

وأتى التدبير أيضاً بعد قرار اتخذه البنك المركزي بتخفيض كمية الأموال النقدية التي يمكن للأطراف الدائنة الاحتفاظ بها في احتياطيها، ما سيحرر 1.2 تريلون يوان (188 مليار دولار) في الاقتصاد.

وأتى خفض نسبة الفائدة رغم المخاوف من التضخم.

وقال جيفري هالي المحلل لدى «أواندا»، «يبدو أن الصين ستواجه تباطؤاً في النمو العام المقبل».

وكانت الصين الاقتصاد الرئيسي الوحيد الذي سجل نمواً في عام 2020 رغم الجائحة، لكن النمو تباطأ خلال السنة الراهنة بسبب تداعيات أزمة مديونية في القطاع.

www.alroeya.com …. المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *