التخطي إلى المحتوى

أعلنت شركة بورشه مؤخراً أنها ستوسع برنامجها Paint to Sample لتقديم ألوان خارجية لسياراتها أكثر من أي وقت مضى. وذلك لأن عالم الألوان الخارجية للسيارات بدأ بالانحراف خطوة صغيرة بعيداً عن الأسود والرمادي والأبيض التي سادت العقد الماضي.

إلا أن ذلك الأمر ليس سهلاً كما يبدو بالظاهر، فقد اتضح أن العثور على ألوان طلاء جديدة واختيارها واختبارها أصعب مما قد يتخيله المرء. إذ قالت دانييلا ميلوسيفيتش المصممة في قسم تصميم الألوان والحواف في مركز تطوير Weissach التابع لشركة بورشه، إنه يتعين عليها التفكير لسنوات في الاتجاهات من أجل ضمان تطابق اللون على السيارات مع اللون الشائع. وفقاً لموقع .carscoops

وذلك لأن لون الطلاء الذي يتم التفكير فيه اليوم لن تتم الموافقة عليه لمدة 3 إلى 4 سنوات على الأقل. ويجب أن يمر كل لون بمجموعة من الاختبارات لإثبات أنه قادر على تحمّل تغيرات الطقس. وللقيام بذلك، يتم تطبيق الطلاء على لوحات الاختبار الموضوعة في ضوء الشمس الساطع لمدة عامين.

وأضافت ميلوسيفيتش أن أي لون يجب عليه اجتياز اختبار ثبات اللون واختبارات السلامة من الحرائق والمياه المالحة واختبارات أخرى.

وتميل وفريقها إلى النظر خارج عالم السيارات، وتستخدم التصميم الداخلي والهندسة المعمارية كمصدر للأفكار في عملهم، نظراً لأن خطوط الموضة تتحرك بسرعة كبيرة.

www.alroeya.com …. المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *