التخطي إلى المحتوى

​وقع اليوم الأحد،  المستشارعمر مروان وزير العدل، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، والدكتور شوقي علام مفتي جمهورية مصر العربية، مذكرة تفاهم وتعاون لوضع تصور لتدريب المأذونين والأئمة في كافة أنحاء الجمهورية، وتقديم كافة أوجه الدعم لـ “وحدة الإرشاد الزوجي بدار الإفتاء” لتقديم خطاب يتسم بالحداثة.

​تضمن الاتفاق الاستمرار في عقد دورات تدريبية لجميع المأذونين في كافة أنحاء الجمهورية خلال مدة زمنية لا تتجاوز ستة شهور لتدريب ألف مأذون شهريًا بداية من شهر ديسمبر سنة 2021، على أن يشمل التدريب الجوانب القانونية والدعوية والفقهية.

بروتوكول تأهيل المأذونين

كما تم الاتفاق علي تشكيل لجان إفتائية، ومصالحة أسرية في القاهرة الكبرى، من أفضل المجتازين للدورات، وتختص بالتوعية ضد مخاطر الطلاق والعمل على لمِّ شمل الأسرة، والمصالحة بين أطرافها، مانحة الفرصة للتريث في اتخاذ قرار الطلاق بحسبانه من القرارات التي تؤثر على بنيان الأسرة المصرية، وتقييم تلك التجربة علي أن يتم تعميمها على جميع محافظات الجمهورية.

​وتضمن الاتفاق تدريب الأئمة والواعظات على برامج تتعلق بقضايا الأسرة والحقوق الزوجية من الجانب القانوني، والحفاظ على هذه الحقوق مستعيناً بخبرات قضاة الأسرة والسادة علماء وزارة الأوقاف ودار الإفتاء المصرية، بقصد تكامل الجهود وتكثيفها بتدريب الأئمة والواعظات والمأذونين في برامج تدريبية تكاملية ؛ وصولا إلى رؤية واحدة من شأنها الحفاظ على كيان الأسرة المصرية.

بروتوكول تأهيل المأذونين

يأتي ذلك تنفيذاً لتكليفات، الرئيس عبد الفتاح السيسي، واستمراراً لجهود الحكومة في بحث سبل التعامل مع الأوجه الفقهية والاجتماعية لموضوع الطلاق وكيفية الحد من استفحال تداعياتها والخروج بتوصيات علمية توافقية تعبر عن المصلحة الوطنية، وما قامت به وزارة العدل من عقد دورات تدريبية للمأذونين في هذا الشأن.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *