التخطي إلى المحتوى

احتفلت جامعة الاسكندرية بتوزيع جوائز البحث العلمي بمجال التصنيع الغذائي، في حضور الدكتور محمد بهي الدين محمد عميد كلية الزراعة والدكتورة تيسير محمود أبو بكر، رئيس الجمعية العلمية للصناعات الغذائية، وهشام حامد مدير تسويق إحدى شركات الأغذية الراعية للجائزة نائبا عن يوسف محمود ربيع رئيس مجلس الادارة، بالإضافة إلي وكلاء كلية زراعة الإسكندرية وأعضاء هيئة تدريس أكثر من 6 جامعات، وممثلي المركز القومي للبحوث، ومركز البحوث الزراعية، والمعهد العالي للصحة العامة والدكتور محمد محمود يوسف نائب رئيس الجمعية العلمية للصناعات الغذائية .

التعاون العلمي الوثيق بين الجامعة والمؤسسات الصناعية الكبرى

من ناحيتها قالت الدكتورة تيسير محمود أبو بكر رئيس الجمعية العلمية للصناعات الغذائية، إنّ الاحتفال بالجائزة لتشجيع البحث العلمي بمجال جودة وسلامة الغذاء بالجامعات، ومراكز البحوث المصرية يأتي في إطار التعاون العلمي الوثيق بين الجامعة والمؤسسات الصناعية الكبرى، حيث شارك في المسابقة أكثر من 100 بحثا طبقا للمعاييرالعلمية السليمة والعالمية، وشارك فيها 36 أستاذا من الجامعات المصرية مع عديد من الباحثين المصريين والعالميين، فيما شارك في تقييم  البحوث أكثر من 30 عالماً من علماء التصنيع وتقنية الغذاء من مختلف المراكز العلمية المصرية نظرا لاهمية الجائزة وتنوع البحوث المشاركة.

المركبات المشبعة واستخدامات النانوتكنولوجي والتكنولوجيا الحيوية

ونوهت «أبوبكر»، إلى أن الأبحاث الفائزة ركزت على المركبات المشبعة واستخدامات النانوتكنولوجي والتكنولوجيا الحيوية في محاربة المركبات المشبعة، وكذلك في تطوير التصنيع الغذائي ليكون أكثر فائدة للصحة بشكل عام، فيما فاز بالجوائز باحثون من جامعات القاهرة وكفر الشيخ والإسكندرية والمركز القومي للبحوث والمعهد العالي للصحة العامة ومركز البحوث المصرية، مشيرة إلى أنّ كافه البحوث الفائزة منشورة بالمجلات العلمية العالمية، إضافه إلى فوز باحثون مصريون يعملون بالجامعات العالمية.

الجائزة تعكس التعاون الجاد بين الجامعة والصناعة

من جانبه قال يوسف ربيع، رئيس شركة الأغذية، في كلمته التي ألقاها نيابةً عنه «هشام حامد»، مدير عام التسويق، إن الجائزة تعكس التعاون الجاد بين الجامعة والصناعة في تشجيع البحوث العلمية التي تهدف لتوطين فكر سلامة وجودة الغذاء بمصر، وكذلك إنتاج منتجات صحية مبتكرة تحافظ على صحة وسلامة المستهلكين المصريين وتشجع الباحثين على الابتكار في التصنيع الغذائي بما يتلائم مع احتياجات المستهلك الغذائي وهو ماتطمح إليه الشركات والمؤسسات الصناعية خاصة أنّ الفترة القادمة ستشهد اهتماما أكثر بالمنتجات الصحية.

الزراعة والتصنيع الغذائي هما أمل مصر في مواجهة التغيرات المناخية

وأكد الدكتور محمد بهي الدين محمد، عميد كلية الزراعة جامعة الإسكندرية، أن الزراعة والتصنيع الغذائي هما أمل مصر في مواجهة التغيرات المناخية وارتفاع أسعار الطاقة والغذاء، مشيراً  إلى أن أسعار القمح ارتفعت بنسبة 40% وهذا يتطلب تعظيم دور البحث العلمي والتطبيق على الصناعة وهو القاطرة لتنمية الدولة وربط التعليم بالصناعة حتى لا تكون الجامعة في وادٍ والصناعة في وادٍ آخر، مضيفاً: «جوائز البحث العلمي انعكاس حقيقي للتعاون الجاد والمثمر بين الجامعة والصناعة وتشجيع أبحاث التوسع الغذائي والزراعي»، كاشفا أنّ كلية الزراعة تهدف لعقد  بروتوكلات مع مجتمع الأعمال بالمحافظة لتدريب طلاب كلية الزراعة بمصانع مدينة برج العرب والمدن الصناعية المختلفة خلال الإجازة والفترات الصيفية.

 تشجيع دور البحث العلمي

علي جانب آخر، أكد الدكتور صبحي سلام وكيل كلية زراعة الإسكندرية، أن الجمعية العلمية للصناعات الغذائية نجحت في تشجيع دور البحث العلمي وسد الفجوة العلمية وتشجيع الباحثين النابغين على إجراء البحوث العلمية المستهدفة لتطوير الغذاء في مصر من خلال ربط المجتمع العلمي بالمجتمع الصناعي ودفعه للأمام.

تشجيع البحث العلمي قضية وطنية من الدرجة الأولى

وأشار محمد محمود يوسف، أستاذ التصنيع الغذائي بجامعة الإسكندرية ونائب رئيس الجمعية العلمية للصناعات الغذائية، إلى أن تشجيع البحث العلمي قضية وطنية من الدرجة الأولى ومساهمة المؤسسات الكبرى لدعم هذا الاتجاه هو من المسؤولية المجتمعية للمؤسسات الاقتصادية والصناعية، بالإضافه إلى أن تشجيع المتميزين من الباحثين المصريين بات أمرا حتميا لمواصلة النجاح والسير على درب التميز فالتشجيع طاقة لشحذ الهمم وهو ماتقوم به الجمعية العلمية للصناعات الغذائية من خلال التعاون المستدام مع المؤسسات الصناعية الكبرى في مصر.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *