التخطي إلى المحتوى

قلص موسم السفر الفجوة بين أسعار تذاكر الطيرانين التجاري والاقتصادي إلى أقل من 100 درهم على كثير من الوجهات، في حين تلاشت الفروقات على وجهات أخرى نتيجة ارتفاع الطلب على السفر، لا سيما خلال أيام الذروة التي تسبق رأس السنة.

No Image Info

وبحسب رصد أجرته «الرؤية» لأسعار تذاكر السفر على وجهات إقليمية عبر مواقع شركات طيران ومنصات حجوزات إلكترونية، وصل متوسط أسعار تذاكر السفر على الناقلات الاقتصادية في اتجاه واحد خلال تاريخ محدد إلى 1100 درهم إلى عمّان، و1035 إلى بيروت، و870 درهماً إلى مسقط، بينما وصلت الأسعار على الطيران التجاري خلال التاريخ نفسه إلى الوجهات الثلاث إلى 1130، و1060، و900 درهم على الترتيب.

وقالت مصادر عاملة في القطاع إن سياسة التسعير في شركات الطيران تعتمد على العرض والطلب، مشيرين إلى أن أسعار التذاكر تشهد حالياً ارتفاعاً بنسب تراوح بين 15% و30% على الرحلات القادمة والمغادرة، نتيجة ارتفاع الطلب، ما يؤدي إلى تلاشي فروق السعر بين الطيران التجاري والاقتصادي.

وأضافت المصادر أن شركات الطيران الاقتصادي لديها مرونة أكبر في التحكم بالأسعار نتيجة انخفاض تكاليفه التشغيلية، في حين أن هذه المرونة في الطيران التجاري غير متاحة بالمستوى نفسه، نتيجة ارتفاع النفقات التشغيلية وحاجة الطيران التجاري إلى بقاء الأسعار ضمن مستويات مرتفعة لتعويض النفقات التشغيلية وتحقيق هامش ربحي مقبول.

وقال مدير عام وكالة الفيصل للسياحة والسفر، ياسين دياب، إن الطلب على السفر خلال الفترة الحالية إلى الإمارات أكثر من السفر إلى الخارج في ظل الأجواء المثالية التي تتمتع بها الدولة مقارنة بالأجواء الباردة والطاردة في الوجهات الغربية، كما أن احتفالات رأس السنة في الإمارات تفوقت على معظم العواصم العالمية خلال السنوات الماضية، ما جعلها محل اهتمام الزوار من جميع أنحاء العالم.

وأضاف دياب أنه من الصعب تحديد نسب معينة لارتفاع الأسعار بسبب اختلافها الكبير بين وجهة وأخرى ومن شركة طيران لأخرى، لكن متوسط نسب الارتفاع قد يتجاوز 30% على بعض الخطوط، مشيراً إلى أنه في ظل المنافسة الكبيرة بين شركات الطيران وارتفاع الطلب على السفر تقلصت الفجوة السعرية بين الطيران التجاري والاقتصادي لتصل إلى صفر على بعض الوجهات، رغم الخدمات المتميزة التي تقدمها شركات الطيران التجاري مقارنة بالشركات الاقتصادية.

من جهته، قال المدير التنفيذي لشركة «سيرينتي ترافيل»، شريف الفرم، إنه من الطبيعي أن تصل أسعار تذاكر السفر إلى أعلى مستوياتها خلال رأس السنة في ظل ارتفاع الطلب على السفر من الإمارات وإليها، مشيراً إلى أن احتفالات رأس السنة أسهمت في تعزيز مكانة الإمارات على خارطة أهم الوجهات السياحية العالمية.

وقال الخبير السياحي رياض الفيصل، إن أسعار تذاكر الطيران تشهد ارتفاعاً تدريجياً مع الاقتراب من رأس السنة الميلادية، وتختلف نسب الارتفاع من وجهة إلى أخرى تبعاً لميزان العرض والطلب، لكنها في المتوسط تراوح بين 15% و30%.

www.alroeya.com …. المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *