التخطي إلى المحتوى

لا تزال الشركات الإماراتية المدرجة تجني ثمار قوة ومتانة الاقتصاد المحلي في مواجهة تداعيات كورونا، لتؤكد نتائج أعمالها الفصلية التعافي من تداعيات الأزمة بفضل عودة النشاط الاقتصادي في الإمارات، وخطط التحفيز الحكومية القوية في مواجهة الجائحة، فضلاً عن إقامة معرض إكسبو 2020، وتسارع وتيرة التطعيم ضد كورونا.

ورجّح محللون وشركات أبحاث لـ«الرؤية» استمرار الأداء المتميز الذي حققته الشركات الإماراتية المدرجة خلال الربع الثالث في الربع الأخير مع ارتفاع وتيرة النمو ليصل معدل نمو الأرباح إلى 75%، مع توقعات باستمرار الأداء الإيجابي خلال 2022 بقيادة القطاعات الكبرى مثل البنوك والعقار والاتصالات.

نتائج متميزة

No Image Info

وقال يوغيش خيراجاني محلل أبحاث الاستثمار بسنشري فاينانشال: «من المرجح أن تحقق الشركات الإماراتية نتائج متميزة في الربع الأخير من العام وهو ما يتضح من أداء الأسهم الإماراتية التي هي من بين الأفضل في العالم منذ بداية العام حتى تاريخه، حيث ارتفع سوق دبي المالي بنسبة 26%، في حين حقق سوق أبوظبي للأوراق المالية مكاسب استثنائية بلغت 68%».

وأرجع محلل سنشري التوقعات الإيجابية بشأن أرباح الشركات إلى أن الاقتصاد الإماراتي تأثر بقوة خلال الجائحة، لذا من الطبيعي أن يعود النمو بشكل قوي عندما أعيد فتح الاقتصادات العالمية، وهو ما ينعكس على قفزة أرباح الشركات المدرجة بوتيرة نمو أكبر من ارتفاع الإيرادات، وهو ما يشير إلى اتجاه الشركات لخفض التكاليف بشكل كبير مع تحسين الإنتاجية، وهو ما ينعكس بالإيجاب على المستثمرين.

وتوقع خيراجاني أن يتراوح إجمالي نمو الإيرادات السنوية للشركات الإماراتية للربع الرابع بين 25 و30%، فيما توقع أن يتراوح نمو صافي الأرباح للفترة ذاتها بين 70 و75%.

استمرار وتيرة نمو الأرباح

من جهته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب، إن الشركات الإماراتية شهدت نمواً جيداً في الربع الثالث من العام الحالي، حيث سجلت الشركات المدرجة في أبوظبي أرباحاً وصلت إلى 4.4 مليار دولار مقارنة بنحو 2.5 مليار دولار في نفس الفترة من العام الماضي، بينما وصلت أرباح الشركات في دبي إلى 2.3 مليار دولار مقارنة بنحو 1.1 مليار دولار.

وتوقع دياب أن تحقق الشركات الإماراتية أرباحاً صافية في الربع الأخير من عام 2021، تتماشى مع مستويات الربع الثالث من 2021 أو أعلى بشكل هامشي.

مواصلة التعافي في 2022

من جهته، أكد عضو المجلس الاستشاري في معهد «تشارترد» للأوراق المالية والاستثمار، وضاح الطه لـ«الرؤية»، أنه من المتوقع أن تواصل الشركات المحلية نمو أرباحها بالفترة المقبلة لترتفع تدريجياً بوتيرة أسرع في 2022، خاصة القطاعات الرئيسية مثل البنوك والعقار.

وأشار الطه إلى أنه مع غياب مشاكل المخصصات من المتوقع أن يشهد القطاع المصرفي أداءً جيداً، بينما يتوقع أن يشهد القطاع العقاري أداءً متبايناً، حيث قد تشهد الشركات الأساسية مثل إعمار والدار العقارية نمواً جيداً في الأرباح.

وفيما يخص قطاع الاتصالات، توقع الطه استمرار الأداء الإيجابي بفضل التوسع في الخارج، وتقلبات العملة في الدول التي تمارس نشاطها فيها.

أما قطاع التأمين، فتوقع الطه أن يكون مستقراً، وكذلك توقع أن يشهد قطاع الأسمنت أداءً متواضعاً مقارنة بالقطاعات الكبرى.

وفيما يخص الشركات الجديدة، فتوقع أن تشهد أداءً جيداً خاصة أدنوك للحفر، وسط توقعات باستمرار الأداء الإيجابي لأدنوك للتوزيع.

www.alroeya.com …. المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *