التخطي إلى المحتوى

تسابق وزارة الصحة والسكان الزمن لإطلاق المنظومة الإلكترونية لخدمات العلاج على نفقة الدولة، في إطار إستراتيجية الدولة للتحول الرقمي في مجال الرعاية الصحية 

وكشفت وزارة الصحة والسكان أن المنظومة الإلكترونية تتيح التواصل مع المريض متلقي خدمات العلاج على نفقة الدولة بشكل فعال، والتأكد من صحة بياناته، وكذلك تتبع مسارات المريض خلال حصوله على الخدمة، إضافة إلى الربط بين المنظومة وقاعدة بيانات منتفعي العلاج على نفقة الدولة.
 وتشمل المنظومة أيضًا إطلاق تطبيق إلكتروني على الهواتف المحمولة، يتيح للمواطنين تتبع مسارات قرار العلاج بين المستشفى والمجالس الطبية المتخصصة، والحصول على نسخة إلكترونية من القرار فور صدوره، وتقليل المعدل الزمني لإصدار القرارت، حيث يصل إلى 48 ساعة لحالات الطوارىء، وأسبوع للحالات العادية، سواء القرارت الخاصة بصرف الأدوية أو إجراء العمليات الجراحية.

وتتضمن المنظومة كذلك إنشاء خدمة الرسائل النصية لإخطار المواطنين بصدور القرارات، حيث يتم إرسال رسالة نصية للمريض على الهاتف المحمول تحتوي على كود تعريفي خاص بالمريض، للتوجه إلى المستشفى والحصول على الخدمة الطبية.
 ووجه الدكتور خالد عبد الغفار القائم بأعمال وزير الصحة بإضافة نظام إلكتروني لمتابعة قياس مؤشرات الآداء وجودة الخدمة الصحية المقدمة للمرضى، ومتابعة قيام المستشفيات بتنفيذ القرارات الصادرة، بما يساهم في تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى، وكذلك التطوير المستمر لأساليب تقديم الخدمة.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *