التخطي إلى المحتوى

أنهت وزارة الثقافة المرحلة الأولى من ترميم وتطوير قرية حسن فتحي بمنطقة القرنة في البر الغربي غرب محافظة الأقصر وهي المعروفة بقرية الغلابة أو عمارة الغلابة، والتي أنشئت عام 1945 على يد المهندس المعماري الشهير حسن فتحي ابن محافظة الإسكندرية حيث كان يعمل في منطقة القرنة، بتمويل من هيئة اليونسكو وبتنفيذ من شركة نوعية البيئة الدولية للاستشارات التنموية. 

قرية حسن فتحي كانت تضم 52 منزلًا

وأوضحت المهندسة دعاء الصادق، مدير مشروع إحياء قرية حسن فتحي بالشركة المنفذة، أن قرية حسن فتحي بالأقصر كانت تضم في البداية ما يقرب من 52 منزلا، فضلا عن الخان والمسجد والسوق وقصر الثقافة، لكن ما تبقى حاليا من القرية 6 أماكن فقط، لافتة إلى أن المرحلة الأولى التي تم افتتاحها بحضور وزيرة الثقافة استغرقت عامين وضمت أعمال ترميم وتطوير ثلاثة مباني فقط من القرية حيث تضم المسجد والخان والمسرح، بتمويل من هيئة اليونسكو وتحت رعاية وزارة الثقافة وتنفيذ شركة نوعية البيئة الدولية.

إعادة المسجد على الطراز القديم

وأضافت مدير مشروع إحياء قرية حسن فتحي، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، في البداية كان المسجد تابعا للأوقاف ويتم التعامل معه على إنه مسجد تابع للهيئة، ومؤخرًا، تمت إعادته لأصله على الطراز القديم لحسن فتحي عقب انتهاء أعمال الترميم والتطوير والتي ضمت إزالة جميع المباني المضافة له، وإعادة تركيب الأرضيات بنفس نوعية الحجر التي كان يستخدمها المهندس حسن فتحي.

معالجة الشروخ

واستكملت، «كما تضمنت أعمال التطوير معالجة بعض الشروخ في الحوائط فضلا عن معالجة بعض القباب المنهارة من خلال طرق الترميم، كما تمت عملية عزل الحوائط بسبب مشكلة المياه الجوفية حيث تم تنفيذ مشروع سحب المياه الجوفية قبل البدء في الترميم ما ساعد على بقاء الحائط لفترة أطول».     

 

وأشارت إلى أنه بخصوص المرحلة الثانية التي ستتم قريبا سيتم تنفيذها من قبل وزارة الثقافة وبتمويل منها، وستضم الساحة الخارجية للمسجد وبيت حسن فتحي، على أن تبدأ المرحلة الثالثة والأخيرة من أعمال التطوير عقب انتهاء المرحلة الثانية وتضم السوق بالقرية.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *