التخطي إلى المحتوى

قال الفنان محمد الحلو، إن عائلته كانت عائلة موسيقية، لكن لديهم «لدغة في 28 حرفا»، إلا أن لسانه كان جيدا وينطق الحروف بشكل صحيح وورث ذلك عن والدته، مبينا أنه كان يحب أغنية «عودت عيني على رؤياك» لكوكب الشرق أم كلثوم، وكان يرددها وعمره 6 سنوات، مبينا أنه لم يعترض أحد من أسرته على عمله في الفن، وأنه كان يحافظ على الرياضة وجسمه جيدا لأنه كان بطلا من أبطال لعبة الجودو، كما مارس لعب كرة اليد والكرة الطائرة.

دور رتيبة الحفناوي في دعم محمد الحلو

وأضاف «الحلو»، خلال استضافته في برنامج «سهرانين»، المذاع على فضائية ON، الخميس، ويقدمه الإعلامي أمير كرارة، أن الموسيقية رتيبة الحفناوي، دعمت دخوله إلى فرقة أم كلثوم، مبينا أن لها الفضل على أشخاص كثيرين يعملون في مجال الموسيقى، وذكر أنه يرسل دائما للفنان علي الحجار، الفسيخ لأن زوجته تحبه.

علاقة محمد الحلو بالملحن بليغ حمدي

وأشار الفنان محمد الحلو، إلى أن علاقته بالملحن بليغ حمدي، كانت جيدة، وأنه كان يتواجد هو وعلي الحجار ومحمد منير، دائما في مكتب الملحن الراحل، لأنه كان طيبا جدا وكريما جدا وعبقريا، مضيفا «تشعر عندما تجلس معه كأنه طفل».

وأشار إلى أن بليغ حمدي كان يقول له دائما أنه يشبهه، متابعا: «هناك اتعرفت على الفنانة وردة وكانت بتقولي عليا أنا ابنها الكبير وابنها رياض هو الصغير، علي الحجار من المطربين اللي تتعلم منهم، أنا غنيت بوجود 23 أسد، وكنت مرعوب بس كنت عارف أن مدام محمد ابن عمي موجود الأسود مش هتقربلي، وهو اللي قالي غني، مش أنت بتقول الغنا أصعب من ترويج الأسود، فروحت مغني سيد درويش وإحنا في إسكندرية».

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *