التخطي إلى المحتوى

أكد الفنان أشرف عبدالباقي، أنه يعمل في المسرح منذ 42 عاما، لافتًا أنه مر على فرق الهواة وعروض قصور الثقافة والنوادي والمدارس والجامعات، إلى أن بدأ الاحتراف عام 1986، وكان وقتها قد قدم 80 مسرحية، مشيرًا إلى أنه قدم هذا العام، أول عرض تجاري له وهي مسرحية «خشب الورد»، وكانت آخر مسرحية «لما بابا ينام» مع الفنان الراحل علاء ولي الدين، ثم عاد مرة أخرى مع تياترو مصر ومسرح مصر.

وأوضح «عبدالباقي»، خلال لقائه مع الكاتب الصحفي أحمد الطاهري في برنامج «كلام في السياسة» المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»، أنه يحاول تقديم أكثر من نوعية لفن المسرح منها محاولات لمسرح العرائس ومسرح الأطفال، مشيرًا أنه قدم مسرحية إنجليزية للأطفال بعدما حصل على تصريح من أصحابها في بريطانيا، وذلك من أجل تقديم تجارب مسرحية مختلفة للشعب المصري.

وأشار أشرف عبدالباقي، إلى أن العقبات التي واجهته كانت من أشخاص قد يكونوا غير قاصدين ذلك، معتبرًا أن الضرائب عقبة مهمة جدًا في العمل المسرحي، لافتًا أنها قد تصل لـ52.5%، مؤكدًا أنه في مسرح مصر وتياترو مصر، كان يعتمد على العرض التلفزيوني لتحقيق الأرباح وليس العرض الجماهيري، مؤكدًا أنه في الثمانينيات كانت هناك 38 فرقة مسرح خاصة، وكلها اختفت.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *