التخطي إلى المحتوى

علق الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، على ذكر مصر في القرآن الكريم قائلًأ: «الواحد بيسمع كتير مصدر الاعتزاز والفخر عند المصريين أن مصر مذكورة في القرآن.. صحيح مصر مذكورة في القرآن إذا كان في موضع التكريم فهي مذكورة في القرآن»، مضيفًا في تصريحات تلفزيونية: «مصر مذكورة على نحو تكريمي وده شئ جميل ورائع أنها مذكورة في القرآن».

وأضاف: «لابد أن نفخر بذلك إذا كان المنطق أن وجود اسم مصر في القرأن مصدر للفخر والاعتزاز، فلازم يكون فيه مصدر للفخر والاعتزاز أيضًا بأن مصر موجودة في التوراة والإنجيل، بل وموجودة أكتر، وطول الوقت يقولوا مصر مذكورة 4 مرات في القرآن في 4 مواضع بصرف النظر أن البعض بيفسر مصر باعتبارها مكان مش باعتبارها مصر اللي هي مصر في بعض التفسيرات».

وأوضح إبراهيم عيسى، أن مصر مذكورة في التوراة والإنجيل أيضًا: «مصر مذكورة في العهد القديم والعهد الجديد 697 مرة، منهم 670 مرة في العهد القديم، و27 مرة في العهد الجديد، و4 مرات في القرآن».

وتابع: «لازم لما نيجي بعد كده يا جماعة نتكلم عن فخرنا كمصريين بوجود اسم بلدنا في الكتب المقدسة أو في القرآن، نبقى فخورين أن أحنا موجودين في جميع الكتب المقدسة، وموجودين في التوراة 670 مرة، مش 4 مرات، والموضوع كله أحنا، وبكلمك بقا في العهد القديم والجديد على مصر، مش اشتقاق مصري مكان، لأ مصر، لكن 697 مرة توراة وأنجيل عهد قديم وعهد جديد».

واستطرد الكاتب الصحفي: «أيوة مصر مهمة ومصر الدولة الوحيدة تقريبا اللي في العالم كله بيتعبد باسمها وبيتذكر اسمها وهو بيصلي سواء وهو بيقرأ العهد القديم أو العهد الجديد أو وهو بيقرأ القرآن.. أيوة مصر مهمة والله العظيم بجد مصر مهمة وبلد تاريخها رهيب وحضارة عظيمة جبارة، لكن دايما السؤال هل أحنا مهمين بقا».

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *