التخطي إلى المحتوى

مثلت التراجعات التي شهدتها أسواق المال المحلية خلال الأسبوع الماضي بسبب مخاوف انتشار السلالة الجديدة من فيروس كورونا وما عقبها من إجراءات صارمة من بعض الدول وصلت إلى الإغلاق، فرصاً للمستثمرين الأجانب ليتجهوا نحو الشراء بأكثر من نصف مليار درهم.

وخلال الأسبوع الماضي اقتنصت الأسهم الإماراتية سيولة نحو 9.33 مليار درهم متركزة في سوق أبوظبي وموزعة بين 8.04 مليار درهم في سوق أبوظبي و1.29 مليار درهم في سوق دبي.

مخاوف أوميكرون

من جهته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب، إن الأسواق الإماراتية أغلقت تداولات الأسبوع على انخفاض في ضوء المخاوف من المتحور الجديد «أميكرون» وانتشاره بسرعة أكبر مما كان متوقعا، الأمر الذي أجبر العديد من الدول إلى اتخاذ إجراءات صارمة وصلت إلى حد الإغلاق في بعض الدول الأوروبية.

وأشار دياب إلى أن التراجع الذي سجلته الأسواق تزامن مع عمليات جني أرباح كانت متوقعة وخاصة في سوق أبوظبي بعد تسجيله لأعلى معدلات النمو العالمي حيث قاربت النسبة مستوى 70% منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر نوفمبر الماضي، فيما سجل نسبة 78.4% لنهاية جلسة السادس من ديسمبر بعد أن بلغ مستوى تاريخي جديد عند 9076 نقطة.

وأكد دياب أن أساسيات السوق لا تزال قوية وذلك على ضوء الثقة الكبيرة من قبل المستثمرين والمؤسسات العالمية في الاقتصاد الإماراتي لما تقدمه الدولة من تسهيلات استثمارية وأنظمة وقوانين، إضافة إلى أداء الشركات المميز والذي كان واضحاً من الأرباح المحققة في فترة التسعة أشهر الأولى من العام الحالي والتوقعات بأن تستمر في الربع الرابع، لكن الحذر قد يستمر في الفترة المقبلة لما قد يحمله المتحور أوميكرون من تداعيات على النمو الاقتصادي العالمي وعلى أسعار النفط التي تعتبر الشريان الرئيسي لدول المنطقة.

ومن جهته، توقع عضو المجلس الاستشاري في معهد «تشارترد» للأوراق المالية والاستثمار، وضاح الطه لـ«الرؤية»، أن نشهد الجلسات الأخيرة من العام في أسواق الأسهم المحلية عمليات جني أرباح صحي بسبب عمليات البيع التي يجريها مديري الصناديق في هذا الوقت من كل عام.

سوق أبوظبي للأوراق المالية

وخلال الأسبوع الماضي تراجع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 4.8% عند مستوى 8431 نقطة.

وجاء أداء السوق بالتزامن مع ارتفاع سهم مجموعة اتصالات بنسبة 15.77% عند مستوى 31.09 درهم، بينما تراجع العالمية القابضة بنسبة 1.62%، وهبط الدار العقارية بنسبة 3.16%.

و تراجع أبوظبي الأول بنسبة 1.34%، كما هبط ألفا ظبي بنسبة 2.26% بينما تراجع مجموعة ملتيبلاي بنسبة 7%، وانخفض سهم أدنوك للتوزيع بنسبة 0.47%.

وتصدر العالمية القابضة الأسهم من حيث قيمة التداول مستقطباً نحو 1.79 مليار درهم يليه سهم أبوظبي الأول بقيمة تداول 1.55 مليار درهم ثم الدار العقارية بقيمة 1.14 مليار درهم.

وبلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية 8.04 مليار درهم بحجم تداول 1.23 مليار سهم.

وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنهاية الأسبوع الماضي 1.6007 تريليون درهم، مقابل قيمة بلغت 1.669 تريليون درهم في نهاية الأسبوع السابق له.

سوق دبي المالي

وخلال الأسبوع الماضي تراجع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 3.93% عند مستوى 3144 نقطة.

وجاء أداء سوق دبي المالي بالتزامن مع تراجع مؤشري البنوك والعقارات بنسبة 3.84% و4.76% على التوالي، بينما تراجع مؤشر الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 4.04%، كما هبط مؤشر النقل بنسبة 1.49%.

وبلغت قيمة التداول في سوق دبي المالي نحو 1.29 مليار درهم.

وسجلت القيمة السوقية لإجمالي سوق دبي المالي بنهاية الأسبوع الماضي نحو 405.991 مليار درهم مقابل قيمة بلغت 419.085 مليار درهم في الأسبوع السابق له.

وغلب التراجع على الأداء الأسبوعي لأسهم دبي، حيث اقتصر الارتفاع على تكافل الإمارات والإمارات للمرطبات بنسبة 8.47% و4.88% على التوالي.

وتصدر سهم دار التكافل الأسهم الهابطة في سوق دبي المالي بنسبة 12.78% يليه سهم أملاك بنسبة 12.48%.

وجاء أداء مؤشر العقار مع تراجع كل من إعمار العقارية بنسبة 4.8%، بينما هبط إعمار للتطوير بنسبة 5.42% كما تراجع الاتحاد العقارية بنسبة 6.85%، فيما هبط ديار للتطوير بنسبة 6.17 %.

وجاء أداء مؤشر الاستثمار مع تراجع سهم سوق دبي المالي بنسبة 6.98%، بينما هبط دبي للاستثمار بنسبة 2.06% وتراجع جي إف إتش بنسبة 2.46%.

وخلال الأسبوع الماضي هبط دبي الإسلامي بنسبة 3.77%، وكذلك تراجع الإمارات دبي الوطني بنسبة 4.24 % وانخفض دبي التجاري بنسبة 2.54%.

المستثمرون الأجانب

واقتنص المستثمرون الأجانب فرصة للشراء في أسواق المال المحلية خلال الأسبوع الماضي بصافي شرائي بلغ 539.5 مليون درهم.

وفي سوق أبوظبي اتجه المستثمرون الأجانب للشراء بصافي 508.25 مليون درهم، وإجمالي تداول بلغ 3.015 مليار درهم بما يعادل 18.75% من إجمالي تداولات السوق.

وفي المقابل اتجه الإماراتيون للبيع بصافي 422.23 مليون درهم بإجمالي تداولات بلغت 12.58 مليار درهم.

كما اتجه العرب والخليجيون للبيع بصافي 3.38 مليون درهم و82.63 مليون درهم على التوالي.

وكذلك اتجه الأجانب للشراء في سوق دبي بصافي بلغ 31.27 مليون درهم، حيث بلغ إجمالي الأسهم المشتراة نحو 261.17 مليون درهم فيما بلغ إجمالي الأسهم المبيعة 229.9 مليون درهم.

كما اتجه الإماراتيون للبيع بصافي 57.21 مليون درهم، بينما اتجه العرب والخليجيون للشراء بصافي 14.27 مليون درهم و11.66 مليون درهم على التوالي.

www.alroeya.com …. المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *