التخطي إلى المحتوى

شهدت قرية بابل التابعة لمركز تلا بمحافظة المنوفية، وفاة رجل مسن يدعى عبد الرؤوف صادق عمارة، أثناء سجوده في صلاة الظهر بأحد مساجد القرية، وسط حالة من الحزن الشديد من أهالي القرية، والمتواجدين في المسجد الذين انهاروا من البكاء حزنا على فراقه، ولكن «حسن الخاتمة» كانت بمثابة الفرحة التي ربطت على قلوبهم وصبرتهم على فراقه.

وقال محفوظ عبدالكريم إمام المسجد الذي شهد وفاة الحاج عبدالرؤوف صادق عمارة أثناء الصلاة، إن الفقيد كان دائما يحافظ على صلاة الجماعة في المسجد، وكان بمجرد سماع صوت الأذان يذهب إلى المسجد، مؤكدا أن حسن الخاتمه من علامات القبول عند الله لأن من مات على شيء بعث عليه، مؤكدا أن الوفاة أثناء الصلاة منزلة الصالحين من عباد الله.

إمام مسجد القرية: الفقيد توفي ساجدا أثناء صلاة الظهر

وأضاف «عبدالكريم» في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، أن الفقيد كان يصلي صلاة الظهر وفي الركعة الأخيرة من الصلاة أثناء السجود، لم يقم من السجود، مؤكدا أن أهالي قريته بالمنوفية حاولوا إفاقته ولكن بعرضه على الأطباء تبين وفاته، مطالبًا الجميع بالدعاء له بالرحمة والمغفرة وأن يلهم أسرته الصبر والسلوان على فراقه.

أحمد حماد: جميع أهالي القرية حزينة لوفاة الحاج عبد الرؤوف

وأكد أحمد حماد، أحد أبناء قرية بابل، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، أن الفقيد كان محبوبا من جميع أهالي القرية، ووفاته كانت صدمة للجميع، ولكن حسن الخاتمة هدأت من حزن الجميع، موضحا أن الأهالي قاموا بعمل ختمة للقرآن الكريم على روحه الطاهرة، مشددا على أن القرية بالكامل شعرت بالحزن الشديد على فراق الفقيد، راجيا الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *