التخطي إلى المحتوى

وتغطي بوالص التأمين الشامل أضرار السيارات الناتجة عن هطول الأمطار ، بينما لا يستفيد من هذه التغطية حاملي وثائق التأمين للغير والمتسببين بالإهمال والمراجعة ، بحسب مسؤولين وخبراء في القطاع. وعزا المسؤولون انخفاض مطالبات حوادث المطر خلال العام الحالي مقارنة بفترات مماثلة في السنوات السابقة إلى فترة الإجازة وانخفاض معدلات استخدام المركبات بشكل عام.

وأشاروا إلى أن الكثير من العملاء يجهلون حقوقهم وواجباتهم في مسألة التأمين على السيارة في حالة المطر ، مشيرين إلى أن التأمين يغطي بشكل عام جميع الأضرار التي تلحق بالمركبات نتيجة المطر ، ما لم تتمكن شركة التأمين من إثبات ذلك. عدم امتثال سائق المركبة لواجباته مما يسمح له بالامتناع عن التغطية في حالة الأفعال المتعمدة مثل مراجعة السائق بدخول سيارته داخل برك المياه ، والإهمال بشكل يعرض المركبة لأضرار المطر. مثل إيقاف السيارة دون إغلاق النوافذ مما يسمح بدخول المطر إليها.

وأشاروا إلى أن العديد من العملاء يعتقدون أن بعض الأعطال الناتجة عن المطر غير مغطاة ، مثل الأضرار التي يمكن أن تؤثر على كهرباء السيارة أو أجهزتها الإلكترونية ، مشيرين إلى أن هذا الاعتقاد قد يكون صحيحًا أو خاطئًا في نفس الوقت. مغطى.

التغطية الشاملة مطلوبة

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين “أمان” جهاد فيطروني ، أن التأمين ضد الغير مستثنى من تغطية تجمعات الأمطار والمياه ، بينما يتطلب التأمين الشامل تعويض المتضرر من الأمطار والأضرار الناجمة عن ذلك.

وأضاف أن التغطية إلزامية ما لم يكن الحادث أو التلف ناتجاً عن إهمال العميل أو تصرفه المتعمد الذي من شأنه تعريض السيارة والآخرين للضرر ، مثل تعمد عرض مركبته في برك المياه أو إهمال بعض واجبات العناية عند إيقاف المركبة في مكان أو موقف قد تتعرض فيه للخطر. .

وأكد أنه لا يوجد ما يدعو للقلق من ارتفاع معدلات الحوادث والمطالبات خلال الفترة الحالية نتيجة هطول الأمطار ، وذلك لأن معدلات الحوادث المرتفعة محدودة وغير مذكورة ، لافتا إلى أن الموضوع قد يكون مرتبطا بـ حقيقة أننا في فترة إجازات يقل استخدام السيارات فيها بشكل عام.

من جانبه ، فرق عدنان الياس مدير المبيعات في شركة Fidelity Insurance Services بين الأضرار التي قد تتعرض لها السيارة نتيجة هطول الأمطار والحوادث التي قد تتعرض لها المركبات نتيجة الانزلاق أثناء القيادة تحت المطر.

وتابع ، في حالة التزلج ، فإن التغطية التأمينية الشاملة بشكل عام لجميع الأطراف ، وفي حالة التأمين ضد الغير ، فإنه يغطي فقط الطرف الذي يعتبر تالفًا ، والتغطية في كلتا الحالتين مشروطة بغياب أي نوع من العمل المتعمد من شأنه أن يعرض السيارة للخطر ، مثل الاستعراض في برك المياه ، وكل ذلك بناءً على تقرير الشرطة.

ولكن في حالة الأضرار التي تحدث نتيجة دخول الماء إلى السيارة عند وقوفها في ساحات انتظار مخصصة تغمرها المياه نتيجة هطول الأمطار ، فإن المشكلة تخضع أيضًا لعدة جوانب ، ولكنها بشكل عام مرتبطة إلى محضر الشرطة وبيان التأمين والتعويض واجب ما لم يثبت التأمين وجود إهمال.

وبخصوص موسم الأمطار الحالي ، أوضح أنه لم يشهد زيادة كبيرة في معدلات الحوادث ، والتي قد تكون مرتبطة بكونها فترة إجازة يقل فيها استخدام المركبات.

الأخطاء التي تعطي التأمين الحجة

من جانبه أشار سعيد المهيري الرئيس التنفيذي لشركة الخليج المتحدة لوساطة التأمين إلى أن التغطية إلزامية في حالة هطول الأمطار ما لم تكن الأمطار المتبقية تعتبر كارثة بقرار من الجهات الرسمية المختصة ولكن ذلك لا يعتبر كارثة. يعني أنه لا توجد استثناءات أخرى يمكن أن يلتزم بها التأمين لرفض التعويض. بما في ذلك من الإهمال المتعمد ، كالتجول في برك المياه أو حتى وقوفها في أماكن بها نوع من الإهمال ، بالإضافة إلى دخول الأودية التي لم يتم تغطيتها لأكثر من سبب ، أولها أنها خارجها. – طريق مسموع ، والثاني لأنها مناطق خطرة.

وأشار إلى أن هناك العديد من الحالات التي لا يدرك فيها العملاء إمكانية الاستفادة من التأمين ، مثل تلف السيارة نتيجة تسرب المياه نتيجة هطول الأمطار على الأنظمة الكهربائية للسيارة.

www.alroeya.com …. المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *