التخطي إلى المحتوى

في الثاني من كانون الثاني الجاري ، تلقت النيابة العامة بلاغاً من الشرطة تضمن تسجيلات صوتية ومقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي منسوبة إلى فكري الهواري ، تضمنت إهانات وقذف لضباط وزارة الداخلية ورجال في. مؤسسات الدولة التي من شأنها أن تنشر العداء والعداوة بين هذه المؤسسات والفئات في المجتمع. وأنه قد تم القبض على المذكور ومثله أمام النيابة العامة للتحقيق معه ، ونفى الاتهامات المنسوبة إليه وبرر التسجيلات المتداولة بأن شخصاً آخر صوره سراً داخل منزله وانتزع من سياق حديثه ما استطاع. افتعال تلك الأحاديث والمقاطع المتداولة في الخلافات بينهما موضوع دعوى قضائية حُكم فيها في الثاني من كانون الثاني (يناير) الماضي ، أدين الشخص.

وقد اطلعت النيابة العامة على تلك التسجيلات والمحادثات وواجهت المتهمين معهم ، وحجزت له لمدة يوم لتلقي التحقيقات النهائية ، والتي أكدت أن هذه المقاطع والتسجيلات تم تصويرها منذ أكثر من عشر سنوات وأن غالبية الضباط. في وزارة الداخلية أحيلوا إلى التقاعد بالطرق الطبيعية لبلوغ سن التقاعد. أو أنهم ماتوا ، وكذلك تلاعب المخالف مع المتهم ببعض هذه المقاطع بعد أن تمكن من الحصول على هاتفه المحمول وقطعها عن محتواه ، وبناءً عليه أمرت النيابة بالإفراج عن المتهم. في حال دفع ضمان مالي قدره عشرة آلاف جنيه وتكليف الجهة الفنية المختصة بفحص جهازي نقال محجوزين بحوزة المتهم وفحص المقاطع والتسجيلات المتداولة لبيان مدى سلامتهما أو العبث والتلفيق. ، وإلزام المتهم بالمثول أمام النيابة العامة بناءً على طلبه ، وجاري استكمال التحقيقات.

تابعت دائرة البيان التابعة لمكتب النائب العام مزاعم تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلافا للحقيقة حول نسب أو قرابة بين المتهمين المذكورين ومن يسمى كريم الهواري المتهم. في وفاة أربعة في الشيخ زايد مؤخرا ، فضلا عن ردود الفعل المعنية بشأن ادعاء السلطة والنفوذ. ويؤكد المتهم فكري الهواري ، أن النيابة العامة لن تتسامح مع أي واقعة يتم التأكد من ثبوتها ضده في نهاية التحقيقات ، مع حرصها الدائم على مبادئ النزاهة والشفافية.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *