التخطي إلى المحتوى

أكد الدكتور أحمد بلهول الفلاسي ، وزير الدولة لريادة الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، أن دولة الإمارات بفضل رؤية ودعم قيادتها الرشيدة ، حققت ريادة إقليمية في مختلف المجالات المتعلقة بالابتكار والملكية الفكرية ، مشيراً إلى أن احتلت دولة الإمارات المرتبة الأولى عربياً للعام السادس على التوالي في مؤشر الابتكار العالمي لعام 2021 ، وقد طورت نظاماً متكاملاً لتطبيقات وخدمات الملكية الفكرية ، واليوم لديها سياسات داعمة ومحفزة لتعزيز دور المثقفين. الملكية بشكل عام والملكية الصناعية وبراءات الاختراع بشكل خاص ، كأحد محركات الانتعاش الاقتصادي والتقدم في مختلف القطاعات ، وركيزة أساسية في جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة القائمة على المعرفة والابتكار والفكر الرائد في الدولة.

جاء ذلك خلال إيجاز إعلامي نظمته وزارة الاقتصاد اليوم ، لاستحداث القانون الاتحادي رقم 11 لسنة 2021 بشأن تنظيم وحماية الملكية الصناعية ، والذي جاء ضمن أكبر التغييرات التشريعية في تاريخ الدولة ، والتي تضمنت صياغته. وتحديث 50 قانونًا اتحاديًا لتتزامن مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي ، بهدف المساهمة في إحداث تطور أساسي في التنظيم التشريعي للاقتصاد ليكون أكثر تنافسية ومرونة وانفتاحًا وقادرًا على جذب الاستثمارات العالمية و الشركات الناجحة في مختلف القطاعات وخاصة الجديدة والمستقبلية.

يحفز القانون التقدم بأفكار وابتكارات واختراعات جديدة من الأفراد والشركات

وفي هذا السياق ، قال الفلاسي: “يمثل قانون الملكية الصناعية الجديد أحد أهم المبادرات التي عملت وزارة الاقتصاد وشركاؤها على تطويرها بهدف دفع النمو القائم على المعرفة والابتكار ودعم ريادة الأعمال ، بما يتماشى مع الرؤية والمبادئ والمشاريع التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات لتأسيس مرحلة جديدة من النمو الداخلي. وبهدف تسريع التحول نحو نموذج اقتصادي قائم على المعرفة جديد وأكثر مرونة واستدامة يواكب أحدث اتجاهات التنمية الاقتصادية ، حيث الابتكار والتكنولوجيا والبحث والتطوير والكفاءات الوطنية والمخترعون والمواهب ورجال الأعمال هي قاطرة للتقدم والنمو “. وأشار سعادته إلى أن القانون يدعم هذا التوجه الاستراتيجي من خلال تطوير أنظمة وإجراءات الحماية القانونية للاختراعات ، بما يحفز على تقدم الأفكار الجديدة والابتكارات والاختراعات من قبل الأفراد والشركات في مختلف القطاعات ، لا سيما القطاعات السبعة المحددة. من خلال الاستراتيجية الوطنية للابتكار ، بما في ذلك: التعليم والرعاية الصحية والتكنولوجيا والنقل والطاقة المتجددة والفضاء والمياه.

المؤشرات والأرقام التي تعكس تطور نظام الملكية الصناعية في الدولة

وتوقع أن يحقق عدد طلبات براءات الاختراع المقدمة إلى وزارة الاقتصاد بنهاية العام الجاري 2021 نموا بأكثر من 20٪ مقارنة بالعام الماضي. واستعرض سعادته أبرز المؤشرات التي تعكس تطور نظام الملكية الصناعية وبراءات الاختراع في الدولة خلال السنوات الماضية والتي تضمنت: تحقيق نمو كبير في عدد طلبات براءات الاختراع المقدمة سنويا إلى وزارة الاقتصاد من 157 طلبا في العام. 2000 إلى 1288 في 2010 ، وارتفع هذا الرقم إلى 1917 في عام 2020.

خلال عام 2021 ، استقبلت الوزارة 2428 طلبًا جديدًا ، بمعدل نمو 26.7٪ مقارنة بالعام الماضي.

تضاعف العدد التراكمي لطلبات البراءات ثلاث مرات خلال العقد الماضي 2010-2020 ليصل إلى 24511 طلبًا في عام 2020 مقارنة بـ 8028 طلبًا في عام 2010. وزاد بحلول بداية هذا العام إلى 26939 طلبًا.

ارتفع العدد التراكمي للطلبات للنماذج الصناعية بنسبة 290٪ خلال العقد الماضي ليصل إلى 9690 طلبًا في عام 2020 مقارنة بـ 2483 طلبًا للنماذج الصناعية في عام 2010. واستمر هذا العام في الارتفاع ليصل إلى 10663 طلبًا حتى نهاية عام 2021.

تم توزيع طلبات براءات الاختراع المقدمة حتى عام 2021 على مختلف القطاعات ، بما في ذلك: الآلات والبناء بنسبة 23 ٪ من إجمالي التطبيقات ، والهندسة الكيميائية بنسبة 24 ٪ ، والأدوية والتكنولوجيا الحيوية بنسبة 24 ٪ ، والكهرباء والمعادن بنسبة 7 ٪ ، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. 9٪.

يوفر القانون الجديد عوامل السرعة والمرونة والكفاءة في فحص البراءات وتسجيلها ومنحها

وشدد الفلاسي على أن القانون الجديد موجه لجميع شرائح المجتمع من أفراد وشركات معنية بحماية اختراعاتهم الجديدة وأفكارهم المبتكرة القابلة للتطبيق الصناعي والتجاري وعلى رأسهم المخترعون الأفراد والجامعات والمؤسسات الأكاديمية التي تشرف على ذلك. تطوير الاختراعات والابتكارات لطلابها ، والشركات التي لديها اختراعات أو ابتكارات أو مراكز بحث وتطوير ، رواد أعمال ، شركات صغيرة ومتوسطة الحجم ، شركات ناشئة قائمة على الابتكار والاختراع ، والشركات العاملة في مجالات المعلومات والاتصالات التكنولوجيا والاقتصاد الجديد.

وأوضح أن تعديلات القانون الجديد ركزت على تحقيق عوامل السرعة والمرونة والفعالية في عمليات الفحص الرسمي والموضوعي وإجراءاته وخدمات التسجيل والمنح لجميع تطبيقات الملكية الصناعية والتي تشمل: براءات الاختراع وشهادات المنفعة والرسوم والنماذج الصناعية والدوائر المتكاملة. . وأشار سعادته إلى أن وزارة الاقتصاد تهدف من خلال الإجراءات التي أدخلها القانون الجديد ، إلى تقصير المدة التي يستغرقها إصدار نتيجة فحص براءات الاختراع إلى 6 أشهر تبدأ من استلام رسوم البحث والفحص مقابل 42 شهرًا. في الماضي ، وأن هذا يتماشى مع أفضل 5 ممارسات لأبرز مكاتب البراءات. في العالم ، وهي اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي. تعديلات جوهرية على القانون الجديد لتسهيل وتحفيز الابتكار والملكية الفكرية في الدولة.

واستعرض معاليه أبرز التعديلات التي تم إجراؤها على القانون وأثرها المتوقع على مناخ الابتكار والملكية الفكرية في الدولة والتي تضمنت: 1. استكمال نظام حماية حقوق الملكية الصناعية بإضافة الصناعية. حقوق الملكية التي لم يتم تضمينها في التشريعات السابقة وهي: حماية التصاميم التخطيطية للأقسام المتكاملة ، وهذا له أهميته في تحفيز وحماية الابتكارات والاختراعات الإلكترونية مما يساعد على النهوض بمسار التكنولوجيا المتقدمة في الدولة.

حماية المعلومات غير المفصح عنها ويكون لها الأثر في تشجيع البحث والتطوير في المجالين الصناعي والتجاري.

2 – اعتماد 4 إجراءات جديدة لتحقيق المرونة في إدارة وفحص الطلبات وتسهيل وتسريع إجراءات استلامها وفحصها وتسجيلها ومنحها بما يساهم في زيادة ثقة المخترعين في بيئة الأعمال بالدولة. تشجيعهم على الابتكار ، أي: الطلبات العاجلة ، من خلال إنشاء مسار سريع لطلبات البراءات التي تمكن من إكمال الفحوصات الرسمية والموضوعية للطلب المقدم على وجه السرعة.

تحويل طلبات براءات الاختراع إلى طلبات شهادات المنفعة ، والعكس صحيح ، وهذه الخطوة لها دور مهم في زيادة عدد براءات الاختراع وشهادات المنفعة الممنوحة في الدولة ، وزيادة استخدام شهادات المنفعة كخيار مهم ومفيد في حماية الاختراعات البسيطة والابتكارات ذات الطبيعة الملموسة بحيث تصبح خطوة مرنة نحو الحصول على براءة الاختراع الكاملة.

إمكانية تقسيم طلبات براءات الاختراع وشهادات المنفعة والتصاميم الصناعية إلى عدة تطبيقات للسماح بالحماية في مختلف مراحل تقدمها.

استعادة الطلبات ، مما يتيح إمكانية استعادة براءة الاختراع أو طلب النموذج الصناعي قبل المنح أو بعده.

3. تحديث إجراءات المنازعات المتعلقة بطلبات الملكية الصناعية لتصبح أكثر مرونة وسرعة من خلال السماح بإعادة النظر بعد منحها ، وإيجاد آلية تتيح التظلم للوزارة قبل اللجوء للقضاء.

خدمات متكاملة للملكية الصناعية على موقع وزارة الاقتصاد .. والعمل مستمر على تطويرها. وأكد سعادته أن وزارة الاقتصاد تقدم على موقعها الإلكتروني خدمات متكاملة لمختلف تطبيقات الملكية الصناعية وفق أفضل المعايير العالمية ، على الرابط: https://services.economy.ae/m /Pages/CategoryServices.aspx؟CategoryID= 1 4 ، وجاري العمل حالياً على تطوير هذه الخدمات بحيث تلبي كافة المتطلبات والإجراءات والآليات المنبثقة عن القانون الجديد.

الآثار الإيجابية المتوقعة للقانون في دعم الخمسين مشروعاً من خلال عدة مسارات استراتيجية

واستعرض سعادته في ختام الإحاطة أهم الآثار المتوقعة للقانون خلال المرحلة المقبلة دعما لرؤية 2071 والخمسون مشروعا التي أعلنت عنها الدولة مؤخرا عبر عدة مسارات استراتيجية ورئيسية يلعب من خلالها القانون دورا رئيسيا. دور محوري في دفع عجلة النمو والتقدم ، ويشمل: مجال براءات الاختراع والملكية الصناعية لقطاع ريادة الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة والمؤسسات التي تحتوي على أقسام خاصة للبحث والتطوير والابتكار ، للاستفادة منها. خدمات الملكية الصناعية التي تقدمها وزارة الاقتصاد بكفاءة أعلى والمساهمة في تطوير الابتكار والمعرفة بشكل شامل في الاقتصاد الوطني.

خلق بيئة تنافسية ومحفزة للاستثمار النوعي سواء الوطني أو الأجنبي في المجالات المتعلقة بالابتكار والاختراع وزيادة جذب المستثمرين في قطاعات التكنولوجيا والبحث والتطوير بما يشجع الاختراعات والابتكارات القادرة على التطور الصناعي. وتحويلها إلى مشاريع تجارية ناجحة.

دعم جهود التنمية الصناعية بالدولة ، وخاصة الصناعة الحديثة والمتقدمة ، من خلال تسهيل وتحفيز وصول الشركات الصناعية إلى براءات الاختراع وتطبيقات الملكية الصناعية.

تعزيز جاذبية الدولة للمواهب والكفاءات ، ورفع مكانتها كوجهة مفضلة في قطاعات الاقتصاد الجديد.

زيادة الوصول إلى المعرفة والاستفادة من البحث والتطوير في القطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية والمنشآت الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة.

الارتقاء بمكانة الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية ذات الصلة ، مثل مؤشر الابتكار العالمي ، ومؤشر ريادة الأعمال العالمي ، ومؤشر التنافسية العالمية

www.alroeya.com …. المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *