التخطي إلى المحتوى

حالة جدل أثارها فيلم لـ Zico مؤخرًا ، بسبب اتهامات على مواقع التواصل الاجتماعي بأنه مبني على الفيلم الأمريكي “Little Miss Sunshine” ، الذي صدر عام 2006.

وشهدت مجموعات وصفحات متخصصة في فن السينما والأفلام ، على مواقع التواصل الاجتماعي ، نقاشات حول مفهوم “مصرنة” في الأفلام المصرية ، حيث حذر رواد مواقع التواصل الاجتماعي من أهميتها في الآونة الأخيرة ، خاصة مع صناعة الإنترنت. توفر كافة المعلومات الفنية بسهولة عن أي منتج فني سواء كان مسلسل أو فيلم. وبالتالي ، فهي تخلق وعيًا سينمائيًا لدى الجمهور العادي يجعلهم قادرين على معرفة الأعمال المسروقة من الأعمال الأصلية.

مقارنة “بوستر” الفيلمين هو ما فعلته دينا محمد ، التي عرفت نفسها على أنها من محبي فيلم “ليتل ميس شاين” ، والذي يعتبر بالنسبة لها أحد الأفلام الشهيرة ولا تشعر بأي ضيق إذا تم تحويله إلى فيلم مصري كما حدث في فيلم زيكو لكنها تتمنى فقط إذا تم ذكره في بداية الفيلم كما يحدث في أي مكان في العالم.

يروي فيلم “ليتل ميس شاين” قصة عائلة قررت المشاركة في مسابقة جمال الأطفال لابنتهم الصغيرة ، ومن أجل ذلك تسافر العائلة من نيو مكسيكو إلى كاليفورنيا لحضور المسابقة وخلال الرحلة تحدث العديد من المفارقات. الكشف عن طبيعة العلاقة بين أفراد الأسرة وهشاشة تلك العلاقة.

من جهتها ، اعترضت الناقدة ماجدة خيرالله على اقتراح سرقة فيلم لزيكو من فيلم “ليتل ميس شاين” ، معتبرة أنه ناتج عن عدم فهم ونميمة جوفاء كشفت عن عدم فهم المفهوم. للتمصير الذي يدعي البعض معرفة أصوله.

ودحضت المزاعم القائلة بأن الفيلم كان مسروقًا بقولها: “شاهدت الفيلم الأمريكي والمصري ولا يوجد تشابه في التكوين البشري للشخصيات أو المستوى الاجتماعي للأسرة ، أو رسم الشخصيات وتفاعلها. . بالنسبة للموتى ، بينما في الفيلم الأمريكي ، تتخذ نفس العائلة قرارًا بالمشاركة في مسابقة Miss Children لدعم فتاتهم الصغيرة ، لذلك نحن نقارن فيلمًا بآخر ونقول فقط أنه مسروق أو مأخوذ من فيلم أمريكي بسبب فكرة مسابقة للأطفال هذا ظلم كبير لأن الفيلم ناجح في التعبير عن طبيعة المجتمع المصري وهو مستوحى إلى حد كبير من الشخصيات التي تظهر بهذه الطريقة.

ماجدة خيرالله: السينما الامريكية تعيد انتاج افلام امريكا لاتينية بدون اشارة

ولفتت إلى أن السينما الأمريكية غالبا ما تأخذ الأفلام الأجنبية وتعيد إنتاجها من دول أمريكا اللاتينية أو دول مثل كوريا والصين ، ولم يشر في بداية الفيلم إلى أنها مستوحاة من فيلم آخر طالما كانت تفاصيله تغيرت لتلائم طبيعة المجتمع الذي يتم عرضه فيه.

ماجدة خيرالله: صنع فيلم مستوحى من عمل آخر ليس سرقة

وأضافت أن صنع فيلم مستوحى من فيلم آخر مع تغييرات تناسب المجتمع الذي سيعرض فيه الفيلم هنا ليس سرقة ، لأن أي تغيير بسيط يجعل العمل منسوبًا لبيئته ، مشيرة إلى أن هناك العديد من الأفلام المصرية القديمة مثل مثل أفلام ومسرحيات نجيب الريحاني مثل “سيدتي الجميلة” كلها. مأخوذ من المسرحيات والأعمال الفنية الفرنسية ، “لم نسمع اتهامًا بسرقةها أو أنه يجب الإعلان عن أنها مأخوذة من أعمال دو بالاسم ، لأن هذه الأعمال تم تمصيرها وفقًا لطبيعة المجتمع. ، لذلك أصبحوا جزءًا منه وعبّروا عنه “.

وفي النهاية اعتبرت ماجدة خيرالله أن الاتهامات التي وجهت للفيلم بسرقة الفيلم “مجرد كلام لا جدوى من الالتفات إليه ، لأن أي اتهام يجب أن يكون وراء المعرفة والفهم”.

علياء طلعت: عدم كتابة المصدر المقتبس يعد انتهاكاً لحقوق أصحاب الفيلم الأصليين

أما الناقدة علياء طلعت ، فقد أعربت عن دهشتها من أن صناع الفيلم لم يشروا إلى أنها مستوحاة من الفيلم الأمريكي الذي حصد العديد من الجوائز ، منها جائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد ، وجائزة الأوسكار لأفضل كتابة سيناريو أصلي. اصحاب حقوق الفيلم كما حصل مع المسلسل المصرى المأخوذ من مسلسلات اجنبية مؤخرا ونشاهده على منصات خاصة مثل مسلسل الانسة فرح وستات بيت المعادى على منصة شاهد وايضا كما حدث مع فيلم عز ال سحاب ، الذي أشير إلى أنه مأخوذ من كتاب الغرباء المثاليين.

وأضاف الناقد أن عدم كتابة المصدر الذي أخذ منه الفيلم يعد انتهاكًا للحقوق الأدبية والمادية لأصحاب الفيلم الأصلي.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *