التخطي إلى المحتوى

قال اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء ، إن المحافظة نجحت في إدارة أزمة الأمطار والسيول التي تعرضت لها الأسبوع الماضي ، حيث تم تفعيل نظام الشبكة القومية للطوارئ والسلامة العامة بالديوان العام بالمحافظة وكافة المناطق. المدن والجهات العاملة على أرض جنوب سيناء ، موضحا أن الأزمة تمت إدارتها برئاسة اللواء أيمن الشريف أمين عام المحافظة واللواء خالد متولي مفوض محافظ المنح والعلاقات ويوسف منسي. مدير عام إدارة الطوارئ والأزمات بالمحافظة.

وأضاف ، في تصريح لـ “الوطن” ، أن نجاح هذا النظام ساعد في إيجاد حلول لمواجهة أزمة السيول ، موضحا أنه كان يتابع نقل الأحداث بالصوت والصورة وكأنه في قلب الحدث ، وهذا اختراق تحقق مع تشغيل الشبكة الوطنية ، وشكر اللواء بكر البيومي مدير دائرة الإشارة. رئيس اللجنة العليا لشبكة الطوارئ الوطنية والسلامة العامة.

تجربة تجريبية في 5 محافظات

أكد اللواء محافظ جنوب سيناء أن شبكة السلامة العامة نقلة نوعية في تحقيق التنسيق الكامل والسريع بين كافة الجهات المعنية للإسراع في تقديم خدمات ومرافق الطوارئ واحتواء وإدارة الأزمات بكفاءة كاملة وعالية. في اقل وقت ممكن مشيرا الى اجراء تجربة تجريبية موسعة امس شملت محافظات هي الاسماعيلية والسويس والأقصر وجنوب سيناء لاحتواء السيول في بداية هضبة مدينة شرم الشيخ. تمهيدا لتعميمها في جميع المحافظات في إطار تكامل الجهود بين جميع أجهزة الدولة لتنفيذ المشروع القومي للشبكة القومية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة المتقدمة تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي. من الضروري إدارة الأزمات بأسلوب علمي متقدم ونقل أنشطة أي أزمة إلى الإدارة nt غرفة للمساعدة في علاج وحل أي أزمة.

السيطرة على الأزمات

وقال اللواء عمرو فاروق عبد المجيد مساعد مدير الإشارة رئيس اللجنة الفنية الدائمة للشبكة الوطنية أن هذه الشبكة هي العمود الفقري في توفير كافة الاتصالات المتنقلة الحديثة لصالح جميع الجهات الحكومية. الشبكة القومية الموحدة هي شبكة جوال لاسلكية حكومية وطنية تعمل بتقنية الجيل الرابع ، وهي منفصلة عن الإنترنت وكافة شبكات المحمول الأخرى ، وتم إنشاؤها وفق معايير علمية وبأيدٍ مصرية. وقال إن المشروع الجديد يعمل على توفير البيانات والإجراءات الحديثة وإبراز دور التطبيقات الحديثة في دعم واتخاذ القرار.

سرعة الاستجابة للطوارئ

أكد عمرو فاروق أن الشبكة الوطنية تستوعب كافة الجهات المعنية في محافظات الإسعاف والمياه والكهرباء والاتصالات والصحة ، وتحقق التعاون والتكامل فيما بينها لتقليل زمن الاستجابة وسرعة التعامل مع الطوارئ من خلال إنشاء مركز التحكم الموحد للجهات الحكومية. خدمات الطوارئ والسلامة العامة بالمحافظة ، من خلال استدعاء المواطن إلى رقم خدمات الطوارئ الموحد.

وأشار إلى أن إدارة الأزمات ستكون على النحو التالي:

1- استلام الإخطار.

2- تحديد مكان المراسل تلقائيًا.

3- الوصول إلى مكان الحادث خلال بضع دقائق.

4- معاينة مكان الحادث أو المحضر.

5- توزيع المهام حسب نوع وحجم الاتصال.

6- إبلاغ المسؤولين بالمحضر.

7- إدارة الأزمات من خلال فريق عمل متكامل.

8- اتخاذ القرارات الهادفة إلى الحفاظ على سلامة المواطنين.

وأكد أن الشبكة تشمل نظام توزيع المهام اللاسلكي ، ونظام المؤتمرات اللاسلكية بالفيديو ، ونظام المراقبة اللاسلكية الذكية ، ونظام استقبال الإشعارات الآلي ، ونظام التقييم الأولي للمريض داخل سيارات الإسعاف ، ونظام القرارات الحيوية للمصابين ، و نظام تحديد مكان المتصل تلقائيًا برقم خدمات الطوارئ ، مؤكداً أنه من خلال الشبكة أصبحت خدمة الطوارئ الوطنية واتصالات السلامة العامة آلية تتحول من مركز القيادة والسيطرة ، الشبكة الوطنية في المحافظة ، إلى مركز التشغيل المتخصص. غرف السلطات.

أهمية المشروع القومي للشبكة الموحدة

قال رئيس اللجنة الفنية الدائمة للشبكة ، أن المشروع القومي للشبكة القومية يساهم في الحفاظ على خصوصية بيانات الدولة المصرية ، وسرعة احتواء الطوارئ والكوارث والأزمات ، وسرعة الاستجابة ، وكذلك دعمها. أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030. كما يهدف المشروع إلى ترشيد الأعباء المالية ودعم تدفق الاستثمارات وقطاع السياحة ، وتقليل معدلات الجريمة ، وتقليل وقت الاستجابة للحدث ، وسرعة التعامل مع الحوادث والكوارث ، و حتى الوصول إلى معدلات عالمية ، مؤكدا أن المشروع يشمل تجهيز غرف العمليات للجهات المعنية لتحقيق السرعة في الاستجابة بين الشبكة الوطنية وغرف العمليات بالجهات المعنية.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *