التخطي إلى المحتوى

كشف الدكتور محمد عوض تاج الدين ، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية ، عن خطورة ما يسمى بـ “الحقن البارد” ، مؤكدا أن مخاطره كبيرة جدا ، خاصة أن بعض هذه الأدوية قد تؤدي إلى الحساسية ، وقد تتسبب في تلف الكلى والكبد وقد تؤثر على مكونات الدم. .

خطورة الحقن البارد

قال تاج الدين ، اليوم الجمعة ، خلال اتصال هاتفي مع الصحفي أحمد فايق في برنامج “مصر تستطيع” على قناة “دي إم سي” ، إن الحصول على أكثر من مركب في حقنة واحدة قد يشكل خطورة كبيرة على الإنسان. .

وأوضح أن الشيء الصحيح هو أن كل مريض وكل شخص يخبر الطبيب بما يصيبه ، حتى يتمكن من تحديد العلاج الذي يجب أن يتلقاه المريض ، لافتاً إلى أن الحقن البارد من الأدوية التي كانت تسمى أصلاً “. الأدوية غير الكورتيزون ، ولكن ضد الالتهابات ، والعديد من مكوناتها تؤثر سلبا على مكونات الإنسان والدم والكلى ، وبالتالي لا تؤخذ هذه الأدوية بهذه الطريقة.

وتابع مستشار رئيس الجمهورية: “إذا احتوت الحقنة الباردة على مضاد حيوي فلا يؤخذ المضاد الحيوي بحقنة واحدة فقط ، وهذا ما يجعل البكتيريا محصنة ضد هذه المركبات”.

أزمات الحساسية الشديدة

وأشار تاج الدين إلى أنه من يعاني من نزلة برد وتظهر عليه الأعراض ، يجب وصف دواء كامل له لعدة أيام ، مع تجنب بعض الأدوية: “رأيت عينين مصابة بحساسية في الصدر ، وأصيبوا بنزلة برد. الحقن ، وتعرضوا لأزمات شديدة وخطيرة “.

وشدد على أن الأدوية لا توصف إلا بنصائح طبية ماعدا بعض الأدوية البسيطة جدا وفي هذه الحالة تكون مكتوبة لفترة معينة ويكتمل العلاج تحت إشراف الطبيب الذي يحدد الحاجة للمضاد الحيوي أو لا أو أدوية أخرى ، مؤكدا أن مركبات أدوية البرد ، لا ينبغي أن تؤخذ لمرضى الإجهاد أو القلب: “الدواء الأصلي هو الحصول عليها من خلال تذكرة طبية”.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *