التخطي إلى المحتوى

أكد المستشار حسين أبو العطا رئيس حزب “المصريين” ، توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسي برفع الحد الأدنى للأجور إلى 2700 جنيه ، بالإضافة إلى الموافقة على مكافأتين بتكلفة حوالي 8 مليارات جنيه. والثاني مكافأة خاصة للعاملين لم يتناولها قانون الخدمة المدنية ، بنسبة 13٪ من الراتب الأساسي. ويؤكد حرص الدولة على تحسين أوضاع المواطنين ومواءمتها مع محدودي الدخل.

وقال أبو العطا إن توجيه الرئيس السيسي برفع الحد الأدنى للأجور إلى 2700 جنيه هو استمرار للمبادرات الرئاسية التي تحرص على تحقيق حياة كريمة للمواطنين ، موضحا أن هدف الرئيس السيسي هو تحقيق العدالة لنظام الأجور ، ومنها: زيادة المعاشات ، ودعم جميع فئات المجتمع.

وأضاف رئيس حزب “المصريين” أن الرئيس السيسي يؤكد دائمًا أنه على دراية ووعي بما يزعج المصريين ، خاصة ذوي الدخل المنخفض والمتوسط ​​الذين عانوا بسبب إجراءات الإصلاح الاقتصادي وما تبعها من ارتفاع في تكلفة المعيشة. موضحا أن كافة المبادرات الرئاسية سواء زيادة الأجور والمعاشات أو إطلاق حياة كريمة وسكن لائق وتضامن وكرامة ، كلها تهدف إلى رفع المستوى المعيشي وتوفير الحياة الإنسانية ، وكل هذه الحقوق تأتي على رأس أولوياتنا. على رأس ملف حقوق الإنسان. السنوات الماضية.

وأوضح أن الرئيس السيسي حريص بشتى السبل على تحسين الظروف المعيشية للمصريين وزيادة دخلهم والاهتمام بمظلة الحماية الاجتماعية في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي ، مؤكدا أن الفترة المقبلة ستشهد المزيد من القرارات التي تسهم في ذلك. لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين ، في ظل تقدم الدولة نحو بناء المشاريع الوطنية وإقامتها. في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

رئيس حزب “المصريين” يحيي الرئيس السيسي ويقدره ؛ لانحيازه الدائم للمصريين في وقت تتشدد فيه الدول الأخرى. في مواجهة جائحة كورونا أوضح أن الزيادة في الحد الأدنى للأجور هي هدية الرئيس للمواطن البسيط ، مؤكدا أن الرئيس السيسي كان دائما منتصرا ومتحيزا لمحدودي الدخل وخاصة الموظفين والمتقاعدين ، لأنه رئيس يعمل لمصر وشعبها العظيم.

وبخصوص قرار الرئيس السيسي بتعيين 30 ألف معلم سنويا لمدة 5 سنوات ، قال إن هذا القرار هو قطرة مطر أسعدت قلوب المعلمين ، وقرار طال انتظاره يوضح مدى متابعة الرئيس عن كثب. المشاكل التي تواجه هذه الفئة.

وأوضح أن الرئيس السيسي يولي اهتماما كبيرا لتطوير العملية التعليمية بشكل عام ، وتأهيل المعلمين ودعمهم بشكل خاص ، معتبرا المعلم الركيزة الأساسية لهذا النظام ، ولذلك نجده دائما ضمن أولويات القيادة السياسية.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *