التخطي إلى المحتوى

أكد اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية أن الوزارة تسعى لإحداث نقلة سريعة في مجال التنمية الاقتصادية بقرى مبادرة “الحياة الكريمة” من خلال توفير فرص عمل مستدامة للشباب وإنشاء مجمعات صناعية. العمل على التأهيل المدني لسكانها سعيا للدور المهم والحيوي الذي تلعبه. وزارة التنمية المحلية في تنفيذ المبادرة الرئاسية “الحياة الكريمة” التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحسين مستوى معيشة القرى الريفية وتحقيق التنمية المستدامة في عموم الجمهورية والوقوف إلى جانب فئات المجتمع الأكثر احتياجاً..

وأوضح شعراوي أن المبادرة تهدف إلى تخفيف أعباء المواطنين في المجتمعات الريفية الأشد احتياجاً ، وتحقيق التنمية الشاملة للمجتمعات الريفية الأشد احتياجاً بهدف القضاء على الفقر لتوفير حياة كريمة ومستدامة للمواطنين على المستوى. رفع المستوى الاجتماعي والاقتصادي والبيئي للأسر المستهدفة ، وتوفير فرص عمل لتحفيز المواطنين على الارتقاء بمستوى معيشة أسرهم وتجمعاتهم المحلية ، وملاحظة المجتمع المحلي للاختلاف الإيجابي في مستواهم. العيش والاستثمار في تنمية الإنسان المصري ، وسد الفجوات التنموية بين المراكز والقرى وتوابعها ، وإحياء قيم المسؤولية المشتركة بين جميع الأطراف الشريكة لتوحيد التدخلات التنموية في المراكز والقرى وتوابعها..

وأضاف اللواء محمود شعراوي أن الوزارة تعمل على دعم مكون التنمية الاقتصادية بقرى المبادرة حيث استطاعت توفير أكثر من 27 ألف فرصة عمل من خلال تمويل 3429 مشروعا بتكلفة نحو 537 مليون جنيه من خلال صندوق التنمية المحلية و “مشروعك” ، مشيراً إلى أن مشروعك استطاع توفير حوالي 27 ألف فرصة عمل تم تمويلها من قبل 2737 بإجمالي 530 مليون قرض ، بينما استطاع الصندوق توفير 692 فرصة عمل مستدامة بتمويل أكثر من 7 ملايين جنيه في 13. في المحافظات ، وبلغت نسبة النساء فيها 67٪ من إجمالي فرص العمل.

وأشار إلى أن مكون التنمية الاقتصادية للوزارة يعتمد على أذرعها المهمة في تمويل المشاريع الصغيرة المتمثلة في صندوق التنمية المحلية وبرنامج مشروعك والمجمعات الحرفية ومبادرة “فرصتك في قريتك”. مؤكدا استمرار التعاون والتنسيق بين الوزارة ومؤسسة الحياة الكريمة في خلق فرص عمل مستدامة لمواطني وشباب القرى. تستهدف التركيز على دعم التكتلات والقدرة التنافسية الاقتصادية في جميع المراكز.

وأشار إلى أن الوزارة تهدف إلى دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر للوصول إلى المواطنين في القرى والنجوع ، وتسهيل حصولهم على التمويل اللازم لإقامة مشاريعهم ، وإصدار التراخيص لهم ، والمساعدة في تسويق منتجاتهم.

وأضاف الوزير أنه تم توفير الأراضي اللازمة لإنشاء المجمعات الحرفية ، حيث تم توفير الأراضي اللازمة لإنشاء 62 مجمعا حرفيًا في 59 قرية في 29 مركزًا إداريًا في 18 محافظة ، بالتنسيق مع هيئة التنمية الصناعية وشركة تنمية المشروعات الصغيرة. الوكالة التي تساهم في توفير فرص العمل وتطوير المشاريع الحرفية. المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وتطوير نظم الإنتاج من خلال توفير المنتجات للسوق المصري والتصدير ، مع ملاحظة أن ذلك سيسهم أيضًا في النمو الاقتصادي للقرى المصرية ويساهم في القضاء على البطالة داخل القرية..

وأضاف اللواء محمود شعراوي أنه تم إطلاق تطبيق “فرصتك في قريتك” على الهواتف الذكية في ديسمبر 2021 بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في مصر ، لتقديم الدعم الاقتصادي للمجتمعات الريفية. .

وقالت الوزيرة إن هذا التطبيق يهدف إلى ربط الشباب بفرص التنمية الاقتصادية داخل مراكزهم وقراهم ، مؤكداً أهمية أن يشعر أبناء القرى المستهدفة في مبادرة “الحياة الكريمة” بنتائج المبادرة ، لا سيما من خلال تمكينهم. اقتصاديا وتزويدهم بفرص عمل مستدامة ليشعروا بجدوى الاستثمارات التي تقوم بها الدولة في قطاعات البنية التحتية. البنية التحتية والخدمات.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *