التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور عبد الوهاب محمد الحسيني شقيق الطالبة روان الحسيني بطلة العالم في كرة السرعة ولاعب فريق نادي دسوق الذي قتل بجهاز تسجيل خطير إنه لم يستطع لمس جسد شقيقته. لما رآها على سطح عمارة الزعيم السكني في دسوق: جلسنا نتصل اكثر من مرة على هاتفها وراوغنا القاتل كثيرا ، وعندما ضغطنا عليه قال: ابنتك على السطح. من المبنى ، جئت مسرعاً ، ووجدت جثة على السطح لم أتمكن من لمسها ، وصعدت السلم وأنا أصرخ ، حتى لم يصل بابا ، ووجدنا جثة روان.

وأضافت شقيق الطالبة روان الحسيني لـ “الوطن”: “لم يفهم أحد منا أن ما ألقي على السطح هو جثة روان. فجأة كانت بيننا وكانت تزور خالتها ، وفجأة دخلت في غمضة عين. لكن عندما وصلنا ، كانت روان مستلقية على وجهها وميتة “.

“الراحة أحلى شيء في الدنيا”.

وتابع شقيق روان الحسيني ، أنه لم يفهم بعد مقتل شقيقتها: “لا نفهم أن حمامة السلام في المنزل تركتنا ، فماذا كان خيرنا قتلنا؟ قتلها القاتل؟ بدم بارد لأخذ هاتفها وحلقه ، وهذا يعني مقتل شخص بريء ومسالم بسبب أشياء تافهة. ليس له قيمة. لا يمكنني قول أي شيء سوى أننا نريد حق روان “.

ونعى عبد الوهاب شقيقته بكلمات مؤثرة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ، قائلاً: “أستطيع أن أقول إن يوم 17/1 هذا هو أفظع يوم لن يتكرر مرة أخرى يا لولو ، لأنه أفضل شيء. في الدنيا ذهب مني حبيبي اجمل اختي و امي. ورفيق في الدنيا أحلى ما في كل حاجة الله يرزقنا الصبر على خسارتك حبيبي ولا تتركني في المنام لانك اشتقت لي رحمك الله ياحبيبي و اجعل قبرك روضة من جنة الرياض “.

تفاصيل مقتل روان الحسيني

استشهدت روان الحسيني ، لاعبة فريق نادي دسوق الرياضي ، وإبراهيم. أ. م “، 27 سنة ، سجل رجل شقي ، خطر السرقة والتنمر والمخدرات ، حيث كان يتعقبها أثناء سيرها في شارع الجيش في مدينة دسوق ، واستغل ظلام مدخل المنزل. بناية الزعيم التي تعيش فيها خالتها ، وأجبرتها تحت تهديد السلاح على الصعود معه إلى أعلى سطح المبنى ، وسرق هاتفها الخاتم الذهبي وخاتم 50 جنيها الذي كانت بحوزتها ، ثم ضرب رأسها. الجدار الخرساني وخنقها بغطاء رأسها حتى ماتت.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *